إجماع لبناني على أهمية الدور الروسي في إعادة اللاجئين السوريين مقترحات موسكو محل متابعة الحريري

0

بيروت ـ”السياسة”:

في ظل تقاطع لبناني على أهمية الحوار بين بيروت وموسكو، من أجل تسهيل عودة النازحين السوريين، بانتظار الاجتماع الاول الذي سيعقد بين مسؤولين لبنانيين وروس هذا الأسبوع أو الذي يليه، بمشاركة أميركية، شدد مستشار وزير الخارجية للشؤون الروسية النائب السابق أمل أبو زيد على أن المطلوب تعداد رسمي للنازحين السوريين في لبنان، وإبلاغ السلطات السورية بملفاتهم وتأمين مسألة تنقل هؤلاء الى حين وصولهم الى الداخل السوري.
واعتبر، أن الحوار مع سورية ملحّ وضروري وأساسي من أجل طيّ ومعالجة ملف النزوح السوري في لبنان، مضيفاً “حزب الله والتيار الوطني الحرّ اسّسا لجانا للتواصل مع البلديات والنازحين الذين يريدون العودة.
وقد استقبل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق وزير الدفاع يعقوب الصرّاف وبحث معه في “وساطة روسيا لعودة النازحين السوريين الآمنة إلى بلادهم”.
كما هنّأ المشنوق الصرّاف على “العملية المميّزة التي نفّذها الجيش اللبناني في البقاع لتوقيف مطلوبين خطيرين”، واصفاً اياها بـ”الإنجاز الكبير في سياق الخطة الأمنية لتأمين المنطقة”.
من جهته، أكّد النائب سمير الجسر، انّنا “مع عودة النازحين الى ديارهم، ولا اعتقد ان احدا في لبنان يريد بقاءهم”، مضيفاً “على المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤولية العودة، واعطاء المحفزات الضرورية للنازحين”.وقال في هذا السياق: “الاستعانة بالروس والاميركيين ليس خطأ، فهم يشكلون ضمانة اكبر للنازحين”.
واشار الجسر الى انّ “خطوة الحريري بشأن عودة النازحين هي خطوة تمهيدية لجس نبض الروس من خلال الاتصالات الثانوية على مستوى المستشارين لكشف جدية القصة قبل الدخول بالمفاوضات المباشرة.
من جهته، اعتبر رئيس “حركة التغيير” ايلي محفوض، أن “المجهود الذي يبذله الرئيس الحريري بشأن أزمة اللاجئين السوريين، يبقى الأكثر جدية وقد يؤتي نتائج، في مقابل صراخ آخرين وبهورات ومزايدات لم تقدم سوى مزيد من الأزمات وتفاقمها، لذلك يبقى ان يمر انتقال الحريري من التكليف الى التشكيل بما نص عليه الدستور وليس بضغوط من خلال زرع ألغام”.
وأعلنت المديرية العامة للأمن العام، أن الأمن العام أمّن العودة الطوعية لـ 668 نازحاً سورياً من مخيمات عرسال إلى سورية وذلك بالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR وبحضور مندوبيها ومندوبين من عدة منظمات إنسانية محلية ودولية.
في سياق متصل، نوه الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، في بيان، أمس، بـ”الجهود الدولية التي تعمل على تأمين عودة النازحين السوريين الى ديارهم”.وذكر البيان إن “الحريري يتابع في هذا الشأن المقترحات التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الروسية، وتجري مناقشتها مع الادارة الأميركية، في ضوء النتائج التي أسفرت عنها قمة هلسنكي بين الرئيسين الاميركي والروسي.
وجدد الترحيب بكل ما من شأنه ان يساهم في طي صفحة النزوح السوري ووضع حد لمعاناة ملايين الاشقاء الذين يتوقون الى عودة آمنة وكريمة الى بلادهم، معربا عن ترقبه خريطة الطريق التي اعدتها وزارة الدفاع الروسية، متطلعا الى أن يشكل التنسيق مع الادارة الاميركية والامم المتحدة وسائر الجهات المعنية، جهدا جديا لمعالجة أزمة النزوح”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

6 − 1 =