تمثل 5٫2٪ من إجمالي استثماراتها السيادية البالغة 597 مليار دولار

إجمالي الديون الأميركية المستحقة للكويت 31٫2 مليار دولار حتى مارس تمثل 5٫2٪ من إجمالي استثماراتها السيادية البالغة 597 مليار دولار

السعودية أكبر دائن لأميركا في “السندات” بنحو 116٫8 مليار والإمارات ثانياً بـ62٫5 مليار دولار

إجمالي حيازات المصارف الأجنبية لدى الخزانة الأميركية 6٫287 تريليون دولار تستحوذ الصين على 19٫7٪ منها

الخزانة الأميركية أفصحت عن حجم الاستثمارات بعد 41 عاماً استجابة لطلب “بلومبرغ” استناداً لـ”حرية تداول المعلومات”

عواصم – وكالات:
بلغ اجمالي الديون الاميركية المستحقة للكويت نحو 31٫2 مليار دولار تمثل حصيلة استثمارات الكويت من خلال الهيئة العامة للاستثمار في السندات الأميركية، ويشكل اجمالي الاستثمارات نحو 5٫2٪ لاجمالي الاصول السيادية التي يملكها الصندوق السيادي للكويت والذي حددته “موديز” في تقريرها الأخير بـ597 مليار دولار بدلاً من 592 ملياراً حسب مؤسسة الصناديق السيادية “SWFI”.
كانت وزارة الخزانة الأميركية اعلنت للمرة الأولى بيانات حيازة الدول الخليجية المصدرة للنفط من سندات الخزانة الأميركية، بعد أن أبقت عليها سراً لأكثر من أربعة عقود.
وجرت العادة في السابق أن تقوم وزارة الخزانة بنشر معلومات 14 دولة مصدرة للنفط – ومن بينها السعودية والكويت – مجمعة، دون تفصيل لما تملكه كل دولة بمفردها.
وكشفت وزارة الخزانة عن أن حيازة السعودية من السندات الأميركية بلغت 116.8 مليار دولار حتى مارس الماضي، مقارنةً بحيازة الصين التي تقدر بـ1.3 تريليون دولار من السندات الأميركية، واليابان بـ1.1 تريليون دولار.
وأشارت البيانات إلى أن حيازة السعودية من سندات الخزانة الأميركية انخفضت عن مستواها في يناير الماضي، والبالغ 123.6 مليار دولار.
وحسب افصاح الخزانة الأميركية حلت الامارات في الترتيب الثاني بـ52٫5 مليار دولار، ثم الكويت ثالثاً بـ31٫2 مليار وسلطنة عمان 15٫9 مليار والعراق 13٫4 مليار ثم نيجيريا 3٫1 مليار دولار، والبحرين بـ1٫2 مليار دولار و قطر بنحو 3٫7 مليار دولار.
وحسب تقرير لـ”العربية” استجابة لقانون حرية المعلومات قدمته “بلومبرغ” فإن حصة المملكة العربية السعودية تراجعت من 123٫6 مليار الى 116٫8 مليار.
وقال التقرير إن الـ117 مليار دولار، يعني أن حيازات السعودية من السندات الأميركية فقط تعادل تقريبا حجم اقتصاد المغرب.
أما ترتيبها من بين أكبر دول مستثمرة في هذه السندات، فتأتي المملكة في المرتبة الثالثة عشر قبل الهند، علما أن الصين تتصدر القائمة بنحو تريليون وثلاثمئة مليار دولار، تليها اليابان بأكثر من تريليون ومئة مليار دولار، من ثم جزر الكايمان وإرلندا والبرازيل.
وبدأت الولايات المتحدة بالإفصاح عن تملك الأجانب في سندات الخزانة منذ عام أربعة وسبعين، ومنذ ذلك الحين نشرت الوزارة معلومات خمس عشرة دولة مصدرة للنفط ومن بينها السعودية في مجموعة واحدة دون تفصيل لكل دولة.
من بين هذه الدول الإمارات والكويت ونيجيريا إلى جانب العراق وإيران وقطر، وقد بلغت حيازاتها من السندات مئتين وواحد وثمانين مليار دولار في فبراير، ما يشير إلى أن السعودية تستحوذ على أكثر من أربعين في المئة من هذه الحيازات.
ويمثل استثمار السعودية المباشر في السندات الأميركية نحو عشرين في المئة من إجمالي احتياطياتها البالغة خمسمئة وسبعة وثمانين مليار دولار، أما بقية الاستثمارات فتنقسم على النحو الآتي: الاستثمارات في أوراق مالية أخرى تستحوذ على أكثر من 46% من إجمالي الاحتياطيات،اثنان وثلاثون في المئة منها تمثل نقداً أجنبياً وودائع في الخارج، ونحو 2% تنتدرج تحت بنود أخرى.
ولكن تجدر الإشارة إلى أنه وبحسب صندوق النقد الدولي فإن ثلثي احتياطيات أي دولة غالبا ما تكون بالدولار، وهنا، يظهر نمط قيام العديد من البنوك المركزية بملكية السندات الأميركية بطريقة غير مباشرة وعبر حسابات وصاية باسم دول أخرى، على سبيل المثال تمتلك الصين سندات أميركية عبر هياكل خاصة تندرج تحت ملكية بلجيكا من السندات الأميركية.
وبالتزامن مع معلومات عن ديون دول الخليج لدى أميركا أظهرت بيانات من وزارة الخزانة الاميركية شراء الاجانب في سندات الخزانة الامريكية للشهر الثاني على التوالي في مارس اذار بعد أن أصبح واضحا أن مجلس الاحتياطي الاتحادي /البنك المركزي الاميركي/ سيتوخى الحذر في رفع أسعار الفائدة هذا العام.
واشترى المستثمرون الاجانب ما قيمته 6ر23 مليار دولار من اصدارات ديون الخزانة الامريكية في مارس بعد شراء 9ر9 مليار دولار في فبراير وفقا لتقرير بيانات التدفقات الرأسمالية الاميركية. وتعد التدفقات على سندات الخزانة الامريكية في مارس هي الاكبر منذ نوفمبر من العام الماضي.
وظلت الصين أكبر حائز لادوات الدين الحكومي الاميركي لكن حيازاتها انخفضت في مارس الى 244ر1 تريليون دولار من 252ر1 تريليون في فبراير، وتستحوذ الصين منفردة على 19٫7٪ من اجمالي ما تحوزه الدول في سندات الخزانة.
وزادت حيازات اليابان صاحبة المركز الثاني الى 137ر1 تريليون دولار من 133ر1 تريليون دولار في فبراير. وبهذا تزيد حيازات اليابان من أدوات الخزانة الاميركية للمرة الثالثة في خمسة أشهر.
واجمالا نمت حيازات البنوك المركزية الاجنبية من أدوات الخزانة الاميركية الى 287ر6 تريليون دولار في مارس من 236ر6 تريليون دولار في فبراير.
وأظهرت البيانات أيضا شراء المستثمرين الاجانب 1ر78 مليار دولار من الاصول الامريكية طويلة الاجل بعد شراء 6ر72 مليار دولار في الشهر السابق. لكن بحساب الاوراق المالية قصيرة الاجل يكون المستثمرون الاجانب قد باعوا ما قيمته 3ر98 مليار دولار في مارس بعد شراء 7ر31 مليار دولار في فبراير.