إدارة الوقت أمر بالغ الأهمية للمدراء!

ترجمة- أحمد عبدالعزيز:
ادارة الوقت بكفاءة يجعلنا اكثر فاعلية في اي عمل نؤديه وفي المقابل اذا لم نحسن ادارة الوقت فقد تكون العواقب سيئة للغاية.
هذا العامل له اهميته البالغة لاننا جمعيا كبشر موجودين على هذا الكوكب لدينا نفس “مدة الوقت” ولكن بعض الناس يملكون وقتا كافيا بينما البعض الاخر ليس لديهم وقت والسر لا يكمن في الوقت ولكنه يكمن في الطريقة التي ندير بها هذا الوقت.
تعتبر ادارة الوقت مهارة نحتاج اليها جميعا لكن المديرين في حاجة اكثر لهذه المهارة لان لديهم الكثير من الموضوعات والبنود التي تحتاج منهم الى تنفيذها.
وحتى مع الدعم الذي يقدمه لنا الاشخاص او الانظمة التكنولوجية تعتبر ادارة الوقت “موهبة” ومهارة ضرورية لبلوغ الاهداف والاهداف عندما لا يتم التوصل لها في الاطار الزمني الصحيح فمعنى ذلك انها لا تتحقق فعليا.
لذلك فان ادارة الوقت معناها تحقيق الاهداف في اطار الوقت المحدد لها!! ومعناه ايضا ان توفر الوقت الكافي لكل من حولك حتى تزيد انتاجيتهم.
المدير الذي يفشل في ادارة الوقت سيفشل في تنظيم العمل واذا انتهى الامر بالموظفين الى ان يستهلكوا وقتا اكبر لانجاز الاهداف فان الفشل هو العنوان الاساسي للادارة.
نعم… يمكن تعلم فن إدارة الوقت!
توجد برامج كثيرة لتعلم ادارة الوقت قام باعدادها محترفين ومتخصصين كما ان هناك مؤلفات كثيرة كتبت لتحسين مهارات ادارة الوقت وهناك ايضا شهادات يتم الحصول عليها من بعض الدورات الموجودة على شبكة المعلومات بعد اجتياز اختبارات محددة لقياس النجاح في مهارات وقدرات “ادارة الوقت” وتغطي المجالات الآتية:
– اعطاء فكرة عامة عن انظمة ادارة الوقت الكترونيا للاستفادة بها.
– معرفة العوامل التي تهدر الوقت حتى يمكن تلافيها.
– تقسيم الاسبوع وفق اجندةنوعية للأيام والمهام المطلوب تنفيذها.
-ما هو الاسبوع المستخدم كنموذج للاسترشادية.
– مجموعة النصائح والافطار التي تحسن من مهارات ادارة الوقت.