إدانات دولية لجرائم قتل المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك

0 70

بغداد – وكالات: وصف سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق مارتن هوث أمس، أحداث ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد التي حصلت أول من أمس، بـ”جرائم قتل”.
وقال هوث على حسابه بموقع “تويتر”، إن ما حدث وسط بغداد هو جرائم قتل، في إشارة إلى هجوم مسلحين على المحتجين.
وأضاف “غاضب وأشعر بالحزن العميق على جرائم القتل ضد أعداد من المتظاهرين والقوات الأمنية من قبل عناصر مجرمة من طرف ثالث”، متسائلاً عن ما وصفهم بالمخربين، “من هم المخربون الحقيقيون؟”.
من جهتها، دانت السفارة الفرنسية لدى العراق، الهجوم ضد المتظاهرين، مشددة على ضرورة الكشف عن هوية المذنبين بوضوح وإحالتهم على العدالة بسبب هذه الأفعال الشنيعة.
وفي لندن، دانت بريطانيا قتل المتظاهرين السلميين في بغداد وطالبت بمحاسبة مرتكبي الجرائم.
في غضون ذلك، وصفت السفارة الأميركية في بغداد، على حسابها بموقع “تويتر”، أعمال العنف “الوحشية” ضد المتظاهرين العزل بأنها “مروعة ومرعبة”.
وأكدت أن الحكومة العراقية ملزمة بحماية المتظاهرين السلميين الذين ينبغي أن يتمتعوا بحق التعبير عن آرائهم من دون التعرض لخطر الإيذاء، مطالبة إياها باتخاذ خطوات إضافية لحماية المتظاهرين ومحاسبة مرتكبي الهجمات.
وغرد السفير الكندي أولريك شانون قائلاً، إنه لا يجوز في أي بلد ذي سيادة أن تسمح الدولة بتواجد مجموعات مسلحة تمثل أجندات خاصة.

You might also like