إسرائيل تستعيد ساعة أشهر جاسوس لها قبض عليه وأُعدم في سورية

0 6

استعاد جهاز الاستخبارات الإسرائيلية، الموساد، ساعة جاسوس من أكثر جواسيس إسرائيل شهرة، كان قد قبض عليه وأعدم شنقا في سورية.
وكان يستخدم الساعة إيلي كوهين، اليهودي المولود في مصر الذي جنده الموساد في أوائل الستينيات من القرن الماضي، وهو الذي تمكن من التسلل إلى أعلى مستويات الحكومة السورية.
ومد إسرئيل ببعض أسرار الدولة في سورية، قبل اكتشافه ثم إعدامه شنقا في ميدان عام في العاصمة دمشق في 1965، ورفضت سورية الكشف عن المكان الذي توجد فيه رفاته.
وأعلن مكتب رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، نبأ استعادة الساعة، ولكن لم يكشف عن تفاصيل الوقت الذي تسلمتها فيه إسرائيل ولا كيف استعادتها، ولم يعرف سوى أنها أصبحت في حوزتها “في عملية خاصة للموساد”.
وقال رئيس الموساد، يوسي كوهين، إن الساعة ظل يستخدمها إيلي كوهين “إلى يوم القبض عليه. وكانت جزءا من الصورة التي رسمها كوهين لنفسه خلال العمليات، وجزءا من الهوية العربية التي تقمصها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.