إسرائيل تقصف مواقع لفصائل فلسطينية في غزة رداً على إطلاق قذائف انطلاق أول رحلة بحرية من ميناء الصيادين في القطاع بهدف كسر الحصار

0 7

غزة – وكالات: شن الطيران الإسرائيلي أمس، غارات جوية على مواقع للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، رداً على إطلاق فلسطينيين قذائف في وقت سابق.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة اياد البزم “نفذت قوات الاحتلال غارات جوية عدة على مواقع للمقاومة في قطاع غزة في عدوان جديد على القطاع”.
في المقابل، أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أمسن أن إسرائيل “سترد بقوة كبيرة” على القذائف التي تطلق من قطاع غزة، بعد إطلاق نحو 30 قذيفة هاون من القطاع على جنوب اسرائيل.
وقال “ننظر ببالغ الخطورة إلى الهجمات التي شنتها حركتا حماس والجهاد عليها من قطاع غزة”ن مضيفاً إن الجيش “سيرد عليها بقوة كبيرة، كل من يحاول الاعتداء علينا سيدفع ثمناً باهظاً”.
وأعلن الجيش الاسرائيلي أن نحو 30 قذيفة هاون أطلقت على مواقع عدة في جنوب إسرائيل وتصدى لغالبيتها نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ، بينما أشارت الشرطة إلى سقوط قذائف الهاون في أرض خلاء، من دون التطرق إلى وقوع إصابات.
من جهتها، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن صاروخين على الأقل تمكنا من الإفلات من القبة الحديدية وسقطا في مستوطنات في محيط غزة، في حين دعا الجيش الإسرائيلي المستوطنيين في المحيط لعدم الخروج من الملاجئ.
يشارإلى أن هذه هي أكبر عملية اطلاق قذائف من قطاع غزة على إسرائيل منذ حرب العام 2014.
وأكد الجيش الاسرائيلي ان دبابة أطلقت النار باتجاه موقع لـ”الجهاد” بعد قيام جنوده بتفجير عبوة زرعت بالقرب من السياج الفاصل بين اسرائيل وقطاع غزة وكانت تستهدف قواته.
من ناحية ثانية، انطلقت أول رحلة بحرية فلسطينية أمس، من ميناء الصيادين في مدينة غزة باتجاه أحد موانئ قبرص سعياً إلى “كسر الحصار” الاسرائيلي المحكم المفروض على قطاع غزة منذ نحو عشر سنوات.
وبعد حفل وداعي في الميناء الصغير شارك فيه مئات الفلسطينيين، غادر القارب الذي يقل نحو عشرين شخصاً بينهم مرضى وطلبة جامعات.
ورفعت الاعلام الفلسطينية على القارب الذي كتب عليه “سفينة كسر الحصار والحرية”.
وقال رئيس الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار خالد البطش في مؤتمر صحافي في ميناء الصيادين في غزة، “ستستمر مسيراتنا، سيستمر حراكنا لإرغام المجتمع الدولي على حماية حقنا في العودة الى فلسطين”.
وأضاف إن” هذه المسيرة البحرية رسالة للعالم واختبار لكل رعاة حقوق الانسان والمنظمات الدولية الذين يتحدثون عن القيم هل ستسمحون لنا بالسفر والحياة الكريمة؟”.
وأوضح “ندرك أن الإجابة هي لا، لكن ردنا هو الاستمرار في محاولات كسر الحصار ومسيرات العودة الوطنية وآن الاوان أن ينعم الفلسطيني بالحرية”.وناشد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بحماية الرحلة الرمزي، محذراً “العدو الصهيوني من مغبة الاعتداء على الرحلة”.
وقال “لن نسمح لك مهما بلغ الثمن أن يتواصل الاعتداء على أبناء الشعب الفلسطيني من دون رد”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.