إسرائيل تمنع مجدداً دخول إمدادات الوقود إلى غزة معرض سلّط الضوء على حظر إدخال السلع والمواد الخام إلى القطاع

0 5

القدس – وكالات: فرضت إسرائيل، أمس، مجدداً، حظر دخول إمدادات الوقود عبر معبر كرم أبو سالم الرئيسي للبضائع مع قطاع غزة رداً على استمرار إطلاق بالونات وطائرات ورقية حارقة من القطاع، وهددت بضرب المسؤولين عن إرسال مطلقيها.
وقال وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان أثناء تفقدة بطاريات صواريخ الباتريوت على الحدود مع سورية، إن “هذا القرار جاء رداً على استمرار الإرهاب” الممثل باستخدام طائرات ورقية حارقة وبالونات حارقة ضد إسرائيل خلال الاحتجاجات المستمرة على طول الحدود.
وأضاف إن “القرار اتخذ في ضوء استمرار الإرهاب باستخدام زجاجات المولوتوف والاحتكاك على السياج”، في إشارة الى المواجهات على طول حدود غزة بين الجيش والمتظاهرين الفلسطينيين.
وزعم أن “حماس تخرج أطفالاً من منازلهم وترسلهم لإطلاق الطائرات الورقية، علينا ضرب مرسليهم “، مشيراً إلى أن “قيادة حماس أمرت الأسبوع الماضي بإطلاق البالونات الحارقة، خصوصاً من قبل الأطفال ومن المنازل المأهولة بالسكان “.
وأضاف مهدداً “لن نضرب المنفذين سنضرب مرسليهم”.
في المقابل، أبرز معرض نظمته لجنة شعبية فلسطينية لمواجهة حصار غزة أمس، مئات السلع والمواد الخام التي تحظر إسرائيل إدخالها إلى القطاع الفلسطيني المحاصر منذ منتصف العام 2007.
وحمل المعرض، الذي نظمته اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة، عنوان “خنق غزة” وتضمن عرض مئات السلع بما فيها رضاعات حليب الأطفال وألعاب الأطفال والزي المدرسي والملابس والكتب والقرطاسية والأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية، إضافة إلى مواد البناء والمواد الخام.
وأكد رئيس اللجنة جمال الخضري أن الإجراءات الإسرائيلية ضد القطاعين الاقتصادي والتجاري ومنع نحو ألف سلعة أساسية وأنواع المواد الخام من دخول قطاع غزة يهدد بانهيار اقتصادي شامل.
وقال إن “إسرائيل بهذه الخطوات التي وصلت حالياً، لمنع دخول الوقود والمحروقات بدأت بتطبيق دقيق لخطة خنق قطاع غزة لتقويض عمل القطاع الصناعي والاقتصاد المحلي”.
وأضاف إن مخزون البضائع يتناقص يومياً ومهدد بالنفاد كلياً، فيما تواصل السلطات الإسرائيلية حجز ثلاثة ألاف شاحنة محملة بالبضائع وتمنع إدخالها للقطاع.
ونبه إلى أن 80 في المئة من مصانع غزة أغلقت تماماً، بسبب عدم إدخال المواد الخام، فيما باقي المصانع مهددة بالإغلاق خلال أيام وتسريح آلاف العمال في ظل معدلات قياسية من الفقر والبطالة.
على صعيد آخر، قال مسؤول إسرائيلي أمس، إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ألغي رحلة مقررة إلى كولومبيا الأسبوع المقبل، بسبب الأحداث المحيطة بقطاع غزة.
من جهة ثانية، أعلنت حكومة الوفاق الفلسطينية أمس، أن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة سيتولى منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الإعلام في
الحكومة.
وذكر المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان، أن التعيين تم بالتشاور بين
الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.