إسرائيل ستضرب أهدافاً إيرانية في العراق والعبادي ينصِّب نفسه رئيساً لـ”الحشد الشعبي” البرلمان يفشل في انتخاب رئيسه ويعرقل تشكيل حكومة جديدة

0

بغداد، عواصم- وكالات: أخفق البرلمان العراقي، بأولى جلساته أمس، في انتخاب رئيس له، ما يُعرقل، تالياً، الخطوة الأولى نحو تشكيل حكومة جديدة تخلف الحكومة الراهنة برئاسة حيدر العبادي، الذي نصَّبَ نفسه رئيساً لـ”هيئة الحشد الشعبي”، بعد ثلاثة أيام من إقالته قائدَ “الهيئة” فالح الفياض على خلفية سعيه للانضمام إلى تحالف برلماني ينافس التحالف الذي يقوده رئيس الوزراء… الفشل البرلماني- الحكومي، زاده تعقيداً تهديدٌ أطلقه، من تل أبيب أمس، وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بأن الدولة العبرية لن تتوانى عن ضرب أهداف إيرانية في العراق، إذا شكّلت تهديداً لإسرائيل، في وقت سجَّل الريال الإيراني أمس تدهوراً قياسياً أمام الدولار، برغم مساعي المصرف المركزي للحد من انخفاضه.
وكان من المفترض أن يختار البرلمان، في جلسته الافتتاحية أمس، رئيسه ونائبيه، في مستهل عملية مدّتها 90 يوماً بحسب الدستور العراقي. ولكن في ظل تنافس الكتل السياسية، التي تزعم كلٌّ منها حصولها على الغالبية البرلمانية، لم يُجرَ أيّ تصويت على التعيينات.
وأدّت التشكيلة الجديدة من المشرعين اليمين بعد مراسم تسليم السلطة التي حضرها قادة التكتلات الانتخابية الكبرى، وبينهم رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي. وكان مشرعون، بقيادة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، أعلنوا أول من أمس أنهم تمكنوا من تشكيل تحالف يمنحهم غالبية في البرلمان. لكنَّ حليفي إيران الأبرز: هادي العامري، قائد أحد الفصائل المسلحة، ونوري المالكي رئيس الوزراء السابق، ردَّا على تكتل الصدر بالقول إنهما شكّلا تحالفاً خاصاً بهما سيكون التكتل الأكبر، بعدما أقنعا بعض المشرعين بالانسحاب من الجماعات المنافسة.
إلى ذلك، قدّم حيدر العبادي نفسه رئيساً لـ”هيئة الحشد الشعبي” بعد ثلاثة أيام من إقالته قائدها فالح الفيّاض، حسبما أفاد بيان عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، جاء فيه “زار القائد العام للقوات المسلحة رئيس هيئة الحشد الشعبي حيدر العبادي مقرّ الهيئة للاطلاع على الأوضاع فيها”. وفي البيان إشارة علنية أولى إلى ترؤس العبادي “هيئة الحشد الشعبي” التي شكلتها الحكومة العراقيّة في 15 يونيو 2014.
على صعيد آخر، لوّح وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أمس، بأن الدولة العبرية “قد تضرب أهدافاً إيرانية في العراق، في حال كانت تشكل تهديداً لإسرائيل”، لافتاً إلى أن إسرائيل “ستضرب حيثما تجد ذلك ضرورياً.
وردّاً على سؤال حول تقارير عن تزويد إيران ميليشيات شيعية حليفة لها في العراق بصواريخ بالستية، أجاب ليبرمان: “سوف نواجه أي تهديد إيراني، أيّاً كان مصدره (…) حرّيتنا في التصرف كاملة”.
وسُئل ليبرمان عن إمكان أن تضرب إسرائيل مواقع عسكرية إيرانية في العراق أو في إيران، فأجاب: “لا نَقصُر أنفسنا على الأراضي السورية وحدها… يجب أن يكون هذا واضحاً”.
وفي طهران، سجّل الريال الإيراني، أمس، تدهوراً قياسياً أمام الدولار، فاقداً نحو 15 في المئة من قيمته، ليصل إلى 128.500 ريال للدولار الواحد؛ وذلك على الرغم من التصريحات الحكومية المتوالية لتهدئة المخاوف من التراجع المتسارع للعملة المحلية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

9 + 4 =