إسرائيل وأميركا تعملان على ترتيب اتفاقية “اللا حرب” مع الخليج لوكسمبورغ دعت الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بدولة فلسطين والاحتلال يعتقل محافظ القدس

0 46

رام الله، عواصم- وكالات: كشف وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن الإدارة الأميركية وحكومة تل أبيب تعملان على ترتيبات اتفاقية “اللاحرب” بين إسرائيل ودول الخليج.
وأشار كاتس، في مقابلة مع صحيفة “جيروازاليم بوست”، إلى أنه “بموجب خطة الرئيس ترامب للسلام، سيتم بناء سكة حديد تربط الخليج عبر الأردن إلى ساحل حيفا المطل على البحر المتوسط”.
واتهم كاتس، إيران بأنها التهديد الرئيسي في المنطقة، من خلال دعمها لمنظمات “إرهابية”، مثل حزب الله، حماس، والجهاد الإسلامي.
على صعيد أخر، استنكرت الحكومة الفلسطينية اعتقال أجهزة الأمن الإسرائيلية لمحافظ القدس، عدنان غيث، بعد مداهمة منزله في بلدة سوان، جنوب المسجد الأقصى في مدينة القدس.
وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، إن “ما يقوم به الاحتلال هجمة إسرائيلية واسعة تستهدف المس بالمدينة المقدسة، وفرض سيادة إسرائيلية مزورة على مدينة القدس”.
الى ذلك، انطلقت في إسرائيل أمس فترة الـ21 يوما المتاحة للكنيست، لتكليف أي عضو فيه يستطيع كسب دعم أغلبية المشرعين بتشكيل الحكومة، على خلفية أزمة سياسية غير مسبوقة تمر بها إسرائيل. وبعد فشل زعيمي أكبر قوتين في الكنيست، وهما رئيس حزب “الليكود” اليميني رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ورئيس تحالف “أزرق-أبيض” الوسطي بيني غانتس في تشكيل الائتلاف الحاكم، أعلن مكتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين بدء الفترة الممنوحة لتسليم كتاب التكليف إلى أي مشرع يحصد دعم 61 من أصل 120 نائبا في الكنيست.
وإذا لم يتمكن أي نائب من حصد هذا الدعم، فإن ذلك سيؤدي إلى حل الكنيست وسيدفع البلاد نحو الانتخابات التشريعية الثالثة على التوالي منذ بداية العام الجاري.
في سياق أخر، أبدى المرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة السيناتور بيرني ساندرز قناعته بأن الوقت حان لتراجع الولايات المتحدة سياساتها تجاه الشرق الأوسط وبالأخص إسرائيل.
وأوضح السيناتور اليهودي أن مجرد اتخاذ مواقف مؤيدة لإسرائيل لم يعد يكفي للأمريكيين، قائلا: “أنا مؤيد لإسرائيل، لكن علينا معاملة الشعب الفلسطيني أيضا بالاحترام والكرامة اللذين يستحقهما”.
من جانبه، دعا وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن الاتحاد الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين، وذلك ردًا على إعلان الولايات المتحدة اعترافها بشرعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.
وقال وزير خارجية لوكسمبورغ أمس، إن “الاعتراف بفلسطين دولة ليس معروفًا ولا تفويضًا مفتوحًا، وإنما اعتراف بحق الشعب الفلسطيني في دولته، وليس المقصود منه مناهضة إسرائيل، ولكنه إجراء يستهدف تمهيد الطريق لحل الدولتين”.

You might also like