إصابة 26 مدنياً في اعتداء صاروخي إرهابي حوثي على مطار أبها التحالف: جريمة حرب تحمل بصمات إيران... و"البنتاغون": دليل جديد على دور طهران الخبيث في المنطقة

0 78

الرياض، عواصم – وكالات: أصيب 26 مدنياً من المسافرين من جنسيات مختلفة صباح أمس، جراء سقوط مقذوف “حوثي” بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من جنسيات مختلفة.
وأعلن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، أن المتمردين الحوثيين شنوا هجوما إرهابيا صاروخيا على مطار أبها في جنوب المملكة في وقت مبكر أمس، مما أسفر عن إصابة 26 شخصا، مشددا على أنه “سيتخذ اجراءات صارمة وعاجلة وآنية”.
وذكر التحالف في بيان أن مقذوفا سقط بصالة الوصول بمطار أبها الدولي، مما أسفر عن بعض الاضرار المادية بصالة المطار، مضيفا أن ثلاث نساء وطفلين من بين المصابين وهم من جنسيات سعودية ويمنية وهندية.
وقال إن “استهداف مطار أبها يثبت حصول هذه الميليشيا الارهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الايراني بدعم وممارسة الارهاب العابر للحدود”، مضيفا أن الهجوم “قد يرقى إلى جريمة حرب”.
من جانبه، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، أنه تم نقل 8 حالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء إصابات متوسطة، وعلاج 18 حالة منها بالموقع إصاباتهم طفيفة، ووجود بعض الأضرار المادية بصالة المطار، مبينا أن الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه بالهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن العمل الإرهابي باستخدام صاروخ “كروز”، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بطريقة ممنهجة.
وزعم الناطق باسم قوات المتمردين يحيى سريع إن “الصاروخ استهدف برج المراقبة وأصاب هدفه بدقة عالية، ما أدى إلى تدميره وخروجه عن الخدمة، ولم تستطع أحدث المنظومات الأميركية التصدي، وتعطل الملاحة الجوية في المطار”.
وفيما أعلنت السلطات السعودية في وقت لاحق، عدم تأثر حركة المطار بالهجوم الإرهابي وعمله بكامل طاقته، مؤكدة خروج جميع المصابين من المستشفى بحالة جيدة، توالت الإدانات العربية والدولية للحادث الإرهابي، حيث اعتبرت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أن الاعتداءات الجديدة، التي قام بها الحوثيون ضد السعودية تظهر أدلة أخرى على دور إيران الخبيث في المنطقة، بينما دانت السفارة الأميركية بالسعودية الهجوم الذي استهدف المدنيين الأبرياء، ووصفه المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، بأنه عمل إرهابي من الطراز الأول، مؤكدا أن الانقلابيين لا يفهمون لغة الحوار بل لغة القوة، لافتا إلى أنه لم يبق أمام التحالف والشرعية سوى العمل العسكري لإنهاء الإرهاب الحوثي.
ودانت الخارجية البحرينية بشدة العمل الإجرامي الجبان، مؤكدة وقوف البحرين التام وتضامنها المطلق مع السعودية ضد كل من يستهدف أمنها واستقرارها، ومشددة على ضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه إيران ووقف دعمها لهذه العمليات الإرهابية المتكررة، فيما قال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد عبر “تويتر” إن “استهداف الإرهاب الحوثي لمطار أبها الدولي تصعيد خطير، تم بسلاح إيراني وأدى إلى وقوع إصابات بين الأبرياء”، مطالبا بموقف دولي واضح وصارم تجاه الإرهاب الحوثي والدعم الإيراني المتوفر له.
كما دانت مصر بأشد العبارات، مؤكدة أن استهداف المطارات يمثل خرقا صارخا لكل القوانين والأعراف الدولية. ودان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، العمل الإجرامي الحوثي، كما دانت جيبوتي بشدة الاعتداء الإرهابي.

You might also like