إضرابات جديدة في إيران وسط تحذيرات من موجة شديدة من التضخم محتجو الأهواز رفعوا شعارات "دولتنا مركز اللصوص ... أصبحت نموذجية في العالم"

0

عاد إضراب الشاحنات من جديد في إيران، حيث تجمع أمس، مئات السائقين أمام بلدية مدينة مشهد، مركز محافظة خراسان، شمال شرق البلاد، احتجاجا على رفع رسوم الشحن وانخفاض الأجرة وارتفاع التكاليف في ظل الظروف الاقتصادية المتدهورة.
وكشف تقارير إخبارية من داخل طهران عن أن إضراب سائقي الشاحنات عاد في أصفهان، حيث نظموا وقفة في حي شهبور الجديد، احتجاجا على انخفاض الأجور وزيادة أسعار قطع غيار السيارات.
وفي الأهواز، خرج المئات من عمال شركات المجموعة الوطنية لصناعة الصلب، إلى الشوارع احتجاجا على تأخر رواتبهم لعدة أشهر وهم يهتفون “دولتنا مركز اللصوص.. أصبحت نموذجية في العالم”.
وكانت الأيام القليلة الماضية شهدت احتجاجات وإضرابات متفرقة للعمال والعاطلين عن العمل وشرائح مختلفة من المجتمع الإيراني ضد الغلاء والتضخم وموجة ارتفاع الأسعار في ظل الانهيار المتواصل للعملة المحلية.
وعلى مدى أسبوع تواصل أول من أمس، إضراب عمال مجمع قصب السكر، في هفت تبه، شمال غرب الأهواز، احتجاجا على عدم دفع الرواتب المتأخرة ومستحقات العمال وتأمينهم.
وفي مدينة ياسوج، وسط إيران، تظاهر الثلاثاء الماضي، أصحاب الأكشاك في سوق الجمعة بالمدينة وتجمعوا أمام البلدية للاحتجاج على إغلاق أكشاكهم، وقالوا إن نحو أربعة آلاف من المواطنين يؤمنون دخلهم وقوت عوائلهم عن طريق هذا السوق.
أما في مدينة تشغادك، بمحافظة بوشهر، جنوبي إيران، تجمع ليلا مئات المواطنين أمام مصلحة المياه للاحتجاج على شح مياه الشرب في المحافظة واستمرار الأزمة منذ 20 يوما.
وكان مواطنون تجمعوا ليل الخميس في مدينة مريوان احتجاجا على الفساد في البلدية وإهمال النفايات في الشوارع، وقاموا بإحراق حاويات القمامة كردة فعل احتجاجية.
من جهته، حذر الوكيل السابق لوزارة الاقتصاد الإيرانية حسين صمصامي، من أن البلاد ستشهد موجة شديدة من التضخم في الأشهر المقبلة.
ونقلت وكالة “ايسنا” عن صمصامي قوله، إن التضخم الناجم عن إنشاء السوق الثانوية للعملة قد بدأ الآن، وأن منتجات كالألبان والصلب والحديد والخشب والكثير من المواد الأخرى تضاعفت أسعارها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × اثنان =