إضرام النار في صور الخميني وخامنئي ومراكز القمع في 17 مدينة إيرانية الطلاب استهلوا العام الدراسي برفض ولاية الفقيه "عدوة الشعب" ومشرعون بريطانيون دعوا لمواجهة طهران

0 149

طهران، عواصم – وكالات: عشية العام الدراسي الجديد في إيران، أضرم الشباب المنتفضون في تظاهرات احتجاجية ومناهضة للقمع في مختلف المدن الإيرانية، النار في صور للمرشد الراحل الخميني والحالي علي خامنئي وفروع لقوات الحرس والبسيج التابعة للملالي.
وانتشرت صور لـ24 تظاهرة في 17 مدينة هي طهران، ومشهد، واصفهان، وشيراز، وزاهدان، وكرج، ولاهيجان، وغولبايغان، وماكو، ودورود، وكوهدشت، ورضوانشهر، ورودسر، وبندرديلم، وغجساران، وبيدزرد، وخربل بمحافظة كهغيلوية. في غضون ذلك، وفيما أعلن نواب اللجنة البرلمانية البريطانية لإيران حرة تأييدهم لمشروع قرار قدمه 37 نائبا، يدعو الحكومة لوضع قوات الحرس والاستخبارات الإيرانيتين على قائمتها للارهاب، ومواقف حاسمة ضد ممارسات نظام طهران، رفع الطلاب شعارات مناهضة لولاية الفقية بإعتبارها عدوة للشعب.
وقال النائب بوب بلاكمان الراعي الرئيسي للمشروع “أنا والعديد من زملائي من مختلف الأحزاب نعتقد أن المصالح الطويلة الأجل للشعبين البريطاني والإيراني مرتبطة بمواجهة ووقف السلوك غير المقبول لقوات الحرس”، مضيفا أنّه “يتعين على الحكومة البريطانية إدراج قوات الحرس ووزارة الاستخبارات كمنظمتين إرهابيتين أجنبيتين في قائمتها المحظورة”.
وتابع أن”المجلس الوطني للمقاومة ومنظمة مجاهدي خلق يقفان وراء التظاهرات داخل إيران. هذا النظام يفهم فقط لغة الحسم. يجب على المجتمع الدولي، وخاصة الغرب، أن يوضح للنظام الإيراني أن العالم الحر يقف إلى جانب الشعب الإيراني وحركته المقاومة، والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ويدعم جهودهم لتحقيق الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في بلدهم”.
من جانبهم، وتزامنًا مع انطلاقة العام الخامس والخمسين لتأسيس منظمة “مجاهدي خلق” وعشية بدء العام الدراسي الجديد في إيران حيث تفتح المدارس والجامعات أبوابها، فقد قام طلبتها خلال الساعات الاخيرة بتنظيم احتجاجات “ضد نظام ولاية الفقيه باعتباره عدو الشعب الإيراني”، كما قالوا في ملصقات تحمل صور لقادة المقاومة الإيرانية في مختلف المدن بما في ذلك كرج، والأهواز، وآمول، وطهران، وخرمشهر، وأراك، وكرمانشاه، وأروميه، ومشهد، وشيراز.
وقد كتب على هذه الملصقات شعارات منها في طهران “جميع الجامعات والمدارس الثانوية، معاقل للانتفاضة ضد الدكتاتورية والنضال من أجل الحرية”.. وفي كرمانشاه “طلاب المدارس والجامعات والمدرسون والأساتذة يدعون إلى رفض ولاية الفقيه الذي هو عدو العلم والحرية”.. وفي شيراز”حوّلوا كل مدرسة وجامعة إلى معاقل للاحتجاج والانتفاضة”.

You might also like