إعادة العدّ والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية اليوم

0 6

بغداد – وكالات: تنطلق اليوم الثلاثاء، عمليات إعادة العدّ والفرز اليدوي لأصوات الناخبين في صناديق الاقتراع التي شابتها مزاعم تزوير خلال الانتخابات التي أجريت في 12 مايو الماضي.
في غضون ذلك، أكد رئيس لجنة تقصي الحقائق النيابية العراقية عادل نوري، ضرورة إلغاء نتائج الانتخابات، مشيرا إلى أنه إذا تمت عملية العد والفرز اليدوي لأصوات الناخبين بشكل صحيح وشفاف سيتضح أن نسبة التزوير تتجاوز من 65 إلى 70 في المئة.
وقال “إن الطريق الأصوب هو اختصار الطريق والجهد وإلغاء الانتخابات بشكل كامل واعتبارها مهزلة ينبغي التخلص منها فورا”، مستغربا تأجيل تحديد موعد العد والفرز اليدوي حتى انتهاء عمل البرلمان.
من جانبها،أصدرت الهيئة القضائية للانتخابات في محكمة التمييز الاتحادية، قرارا يؤيد العدّ والفرز اليدوي بشكل جزئي.
وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان، إن الهيئة “أصدرت قرارا بتأييد قرار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإجراء العد والفرز اليدوي بالنسبة للمراكز الانتخابية التي رفعت بشأنها شكاوى فقط، وليس جميع المراكز الانتخابية في عموم العراق”.
بدوره، أعلن المتحدث باسم مفوضية الانتخابات ليث حمزة، أن المفوضية تعمل على إعادة العد والفرز اليدوي وفق السياقات التي رسمتها القوانين والأنظمة النافذة الخاصة بالانتخابات.
وقال في بيان، إن النتائج التي ستعلن بشكل إجمالي ستكون قابلة للطعن أمام الهيئة القضائية للانتخابات في محكمة التمييز الاتحادية، مبينا أنه بعد انتهاء هذه الطعون سوف ترسل قائمة بأسماء الفائزين إلى المحكمة الاتحادية العليا للمصادقة عليها بموجب الدستور.
على صعيد متصل، وصفت رئاسة الجمهورية الهجوم على صناديق الانتخابات بكركوك، أول من أمس، بأنه “جريمة نكراء تستهدف إثارة الفتنة”.
وذكرت في بيان، إن الرئيس فؤاد معصوم يدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف موقع مخازن صناديق اقتراع الانتخابات في مدينة كركوك، مما أسفر عن إصابة عدد من قوات الأمن المكلفة بحماية الموقع، مضيفة أن “هذه الجريمة النكراء التي تستهدف إثارة الفتنة، تؤكد عمق الحقد الذي تضمره التنظيمات الإرهابية ضد شعبنا وبلدنا، كما تثبت افتقارها لأبسط القيم الأخلاقية”.
ميدانيا، أطلق تنظيم “داعش” ثلاثة مدنيين، اختطفهم الأسبوع الماضي، غرب العراق، وعُثر عليهم في منطقة صحراوية غرب مدينة الرطبة.
على صعيد آخر، قتل أربعة من “داعش” على يد الشرطة، خلال إحباط هجوم شنه عناصر التنظيم على أطراف قرية مبارك الفرحان بقضاء الدور بمحافظة صلاح الدين، كما تم اعتقال قياديين بالتنظيم في عملية نوعية بمحافظة ديالى، وضبط أسلحة ومتفجرات بحوزتهما.
من جانبها، أعلنت بعثة الأمم المتحدة بالعراق “يونامي”، مقتل 76 مدنياً عراقياً وإصابة 129 آخرين، خلال يونيو الماضي، جراء أعمال عنف.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.