“إعانة المرضى”: أنفقنا 3 ملايين دينار على 9510 حالات داخل الكويت في 2017 الجمعية أطلقت حملتها الرمضانية "خلهم في بالك"

0

الشرهان: نفذنا81 مشروعاً بالخارج بالتنسيق مع “الخارجية” بكلفة 1.2 مليون دينار

كتبت ـ مروة البحراوي:
أكد رئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة المرضى د.محمد الشرهان حرص الجميع على اغتنام نفحات الشهر رمضان الربانية وعطاءاته الروحية التي تدفع بأهل الإيمان والبر والإحسان إلى بذل أموالهم وصدقاتهم للمستحقين على اعتبار أن ذلك خير زاد لهم في الدنيا والآخرة. جاء ذلك في كلمة له خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بمقر الجمعية بمناسبة انطلاق الحملة الرمضانية الجديدة تحت شعار “خلهم في بالك”.
وقال د.الشرهان: إن جمعية صندوق إعانة المرضى تمكنت أن تحقق على مدار 39 عاماً انجازات وتسجل نجاحات منقطعة النظير ساهم في ذلك نخبة من أبناء الكويت من الأطباء المؤسسين وزملائهم الذين نذروا أنفسهم لهذا العمل الإنساني التطوعي الخيري الذي بلغ خيره الكثير من بقاع الأرض.
وأضاف: تمكنا من تقديم الدعم الإنساني للمرضى المحتاجين داخل الكويت من خلال إدارة النشاط الطبي حيث قدمنا مساعدات لـ 9510 حالات مرضية في العام الماضي بكلفة بلغت ثلاثة ملايين و 225 الف دينار كانت بين أدوية وأجهزة طبية غالية الثمن توفر للمرضى المحتاجين، كما كانت المساعدات عبارة عن مساهمة في تكاليف مصاريف العلاج داخل وخارج الكويت وتركيب سماعات طبية وعلاج عقم وزراعة نخاع ومستلزمات طبية، وكفالة اسر مرضى أقعدهم المرض عن طلب الرزق، كما شملت المساعدات أجهزة نطق وأجهزة طبية وأدوية عامة وكذلك توفير عدسات طبية ونظارات، بالاضافة الى دعم اصحاب الأمراض الأكثر انتشارا كأمراض القلب والالتهاب الكبدي الوبائي وتصلب الشرايين والكلى والروماتيود والسكر والسرطان والتهاب الأعصاب والقوقعة، فضلا عن الأنشطة التوعوية والأنشطة الصحية والمعارض الطبية التي يتم فيها الفحص المجاني للسكر والضغط في المساجد والشركات والمجمعات التجارية وغيرها للمواطنين والمقيمين .
وقال د.الشرهان: إنه على الصعيد الخارجي عادة ما نتحرك بناء على رغبة المتبرعين أو بدوافع إنسانية في حالات الكوارث والأوبئة والحروب التي ينتج عنها أعداد كبيرة من المرضى واللاجئين ويكون منهم الجرحى والمصابون كما في موضوع الشأن السوري واليمني فإن اللجنة الخارجية تحرص على أن تتحرك بمظلة رسمية وتنسيق مع وزارة الخارجية الكويتية وسفارات الكويت في الخارج لنحقق أهدافنا الإنسانية التي على أساسها أنشئت الجمعية، حيث نفذت 81 مشروعا خارجيا في 21 دولة لخدمة الجرحى والمرضى والمصابين زادت كلفتها على المليون و236 ألف دينار.
وكشف د.الشرهان عن عدد من الأنشطة والفعاليات الإنسانية التي تقدمها الجمعية للمرضى الفقراء على صعيد الأنشطة الداخلية والخارجية في الكويت والدول الإسلامية والتي تستهدف فئة المرضى المعسرين.

كويت الخير
من جانبه بين عضو مجلس الإدارة، رئيس إدارة العلاقات العامة والإعلام وليد الربيعة، أن الكويت كانت ومازالت مصدر فخر واعتزاز لأبنائها البررة بل ومركزاً عالمياً للعطاءات الإنسانية، فلا تكاد تنظر شرقا ولا غربا الا ويقع نظرك على بصمة كويتية خيرية أو اغاثية أو إنسانية أو دعوية.
وقال الربيعة : نقول وبكل فخر أن ما حققته جمعية صندوق إعانة المرضى وجمعيات الكويت بكل أطيافها وتخصصاتها من مكانة متميزة في العمل الإنساني على المستويين المحلي والدولي أصبح نموذجاً في العمل التطوعي الانساني.
من جانبه أشاد مدير عام جمعية صندوق إعانة المرضى جمال الفوزان بتفاعل المحسنين وأهل الخير المتبرعين من المواطنين والمقيمين مع المشاريع الإنسانية التي تقدمها الجمعية في داخل الكويت، مشيرا الى دور الشركات الكويتية في القطاع الخاص وبعض الجهات الرسمية التي أولت الجمعية ثقة غالية في تنفيذ العديد من المشاريع الصحية والإنسانية لخدمة المرضى مثل بيت الزكاة ووزارة الأوقاف والأمانة العامة للأوقاف.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

15 + عشرة =