إعلان «الطوارئ» في الرقة

واشنطن – وكالات:
أكد التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» أن التنظيم أعلن حالة الطوارئ في محافظة الرقة شمال سورية، تحسباً لهجوم وشيك عليها من قبل التحالف وقوات معارضة محلية.
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ستيف وارين في مؤتمر صحافي من بغداد عبر دائرة تلفزيونية مع صحافيين في واشنطن، أول من أمس، إن التحالف «مطلع على إعلان داعش لحالة الطوارئ في محافظة الرقة، استعداداً للهجوم التي ستشنه قوات التحالف والمعارضة على التنظيم هناك».
وأوضح «نحن نعلم أن هذا العدو (داعش) يشعر بالخطر، كما يجب عليهم»، مضيفا «يرون أن قوات سورية الديمقراطية (المعارضة) إلى جانب التحالف، يتحركان على طول حدودها الشرقية والغربية».
واعتبر أن الطوارئ المعلنة «رد فعل» على التقدم الذي أحرزته المعارضة السورية والتحالف الدولي في تلك المناطق، مشيراً إلى أنه «على داعش أن يفهم أن أيامه باتت معدودة أكثر من قبل، وسنواصل الضغط عليهم ونتوقع أن نراهم ينهارون في النهاية».
وقال «لدينا تقارير عن أن داعش يعيد تمركز قدراته القتالية استعداداً لما يعتقد أنه سيحدث قريباً».
وأفادت تقارير إعلامية أن «داعش» يعيد نشر عناصره حول المدينة ويحاول حماية مواقع معينة من احتمال وقوع هجمات جوية أو برية.
في سياق متصل، ذكرت صحيفة «اندبندنت» البريطانية نقلاً عن تقارير أميركية، أن مسؤولين عسكريين أميركيين يتابعون معلومات تفيد بإعلان «داعش» حالة الطوارئ في معقلهم السوري، مشيرة إلى أن التنظيم ضاعف عمليات المراقبة الأمنية داخل المدينة.