إغلاق المعهد الديني في الفروانية قريباً ونقل طالباته إلى مبنى بجابر الأحمد "التربية" تجري استعداداتها للنقل وتوفير المواصلات

0 29

كتبت ـ رنا سالم:

تعتزم وزارة التربية إغلاق المعهد الديني للبنات في منطقة الفروانية التعليمية قريبا لاسيما بعد ثبوت ان المبنى غير صالح للاستخدام بناء على فحوصات مهندسي وزارتي التربية والاشغال التي أكدت انه غير آمن انشائيا وأنه بحالته الراهنة يمثل خطرا على مستخدميه، حيث تدرس وزارة التربية ادراجه ضمن خطة الهدم واعادة البناء في حال توافر الميزانية والاعتماد المالي له من قبل وزارة المالية.
وذكرت مصادر مطلعة في وزارة التربية لـ”السياسة” أن الوزارة قررت اختيار مبنى مدرسي في منطقة جابر الاحمد لنقل الطالبات إليه وهو من المدارس الجديدة التي لم يتم افتتاحها خلال العام الجاري حيث يجرى حاليا اختيار المدرسة المطلوبة في المنطقة ويتم العمل على تجهيزها واعدادها لإستقبال الطالبات بأسرع وقت ممكن.
ولفتت أن مدير منطقة الفروانية التعليمية جاسم بوحمد أبلغ قياديي وزارة التربية المختصين لتوفير مبنى مدرسي يسع لـ 515 طالبة اضافة الى الهيئتين التعليميتين والاداريتين، مشيرة الى ان وزارة التربية ستستغل المبنى الجديد بصفة مؤقتة لمدة سنة بناء على تعليمات من وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي لحل الازمة سريعا خوفا على حياة الطالبات.
وأضافت أن المبنى الجديد قد يوقع وزارة التربية في ازمة نقل وبعد المسافة بين منطقتي الفروانية وجابر الاحمد خاصة وان معظم الطالبات اللاتي يدرسن في المعهد من سكان منطقة الفروانية الا ان الوزارة تسعى لايجاد حلول لهذه الازمة بتوفير وسائل نقل لطالبات المنطقة والعاملات في المعهد الديني.
وأشارت إلى أن تنسيقا يجري بين قياديي وزارة التربية حول تجهيز المبنى بأسرع وقت ممكن وتحديد توقيت اعلان انتقال الطالبات والمعلمات للمبنى الجديد حيث ان ازمة النقل موضوعة بعين الاعتبار مؤكدة ان وزارة التربية ستحاول جاهدة توفير المواصلات للطالبات والهيئتين التعليمية والإدارية وذلك بالتنسيق بين الوكيل المساعد للشؤون الإدارية ووكيل التعليم العام بالإنابة فهد الغيص ومدير ادارة الخدمات فهد الحيان. يذكر ان مديرة المعهد شريفة العنزي كانت قد حذرت بداية العام الجاري من خطورة المبنى على حياة الطالبات حيث لا يوجد مكان آمن للاخلاء في المعهد في حال حدوث اي طواريء لوجود خطأ انشائي في تأسيسه وخطورته على ارواح مستخدميه خاصة مع سقوط احد
اسقفه منذ مدة ويمثل خطرا على ارواح الطالبات اضافة الى قلة المساحات الإضافية حيث شيد من قبل 40 عاما كروضة للأطفال.

You might also like