إفراغ الكوب … حكمة قد تفيدك !

0 61

ذات مرة، جاء أحد طلاب العلم لزيارة أستاذه الفيلسوف، وترحيبا بالطالب اقترح الفيلسوف شرب بعض الشاي. وأخذ الفيلسوف يصب الشاي من الإبريق في الكوب ببطء، وارتفع الشاي تدريجيا إلى حافة الكوب والفيلسوف يواصل الصب، وبدأ الشاي يتدفق على المائدة، ومع ذلك استمر في الصب ولم يتوقف . فانفجر الطالب قائلاً : “توقف! لا يمكنك إضافة أي شيء إلى كوب ممتلئ بالفعل” وضع الفيلسوف إبريق الشاي جانبا وأجاب: “هذا ما أردت قوله بالضبط”.
هذا الدرس البسيط له انعكاساته الواسعة، وأصداؤه الكبيرة . فيمكننا أن نراه في الفراغ الذي يتركه الفنان التشكيلي في لوحاته، أو الصمت والسكتات الموسيقية في المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية، أو مساحة الأرض الصغيرة العارية في حديقة خضراء، أو تصريح بعدم المعرفة لعالم يستكشف فرضيات جديدة، أو رف غير مستخدم في خزانة، أو بعض الفراغات في جدولك الزمني. الحقيقة أننا نحتاج إلى مساحة خالية لكي نعمل بفعالية، ومساحة أهدأ لردود أفعالنا العاطفية.
ومع الوضوح الناصع لهذه الحقيقة، فإن معظمنا يميل إلى وضع أكبر قدر ممكن من الأشياء في أي غرفة متاحة – وفي أرفف الخزانات، وفي جداولنا الزمنية المزدحمة، وفي علاقاتنا، وحتى بداخل عقولنا نفسها.
هل يمكن أن نقتصد في طاقتنا المبذولة ؟ على سبيل المثال كثير من الأميركيين ينفقون ما يقرب من 100بالمئة من أوقاتهم . وهذه العادات ضارة تماماً حيث تحرمهم من وجود فسحة من الوقت لحياتهم الخاصة، وقضاء وقت الفراغ، والتأمل والإبداع.
تذكر مثال الكوب وقيمته في الفراغ الموجود فيه .
نصائح لحياة أكثر راحة:
•كن أكثر وعياً بعنصر الفراغ، والانفتاح، والإمكانية، والقدرة الاحتياطية، والفراغ في حياتك. ويشمل ذلك: المكان الفارغ في درج مكتبك، أو حجم الهواء في المطبخ، أو الفراغ الموجود في المصباح الكهربائي، أو الانفتاح العقلي لدى أحد أصدقاءك، أو الحد الأدنى من حركة المرور على الطريق السريع.
•ما الخلفية في ذهنك ؟ هل هي مكتظة بالانشغالات اليومية تماماً كالأعشاب الضارة التي تملأ حديقتك، وهل هي هموم متكررة، ومشكلات في العمل، واستياء، وندم ؟ حاول أن تكون أكثر وعياً بهذه الأمور، . حوّل انتباهك إلى شيء إيجابي ومثير للاهتمام. حتى تتخفف من أعباء تلك المسؤوليات .
•إذا كنت عالقاً في مجموعة من المهام عليك بإفراغ الكوب قبل أن تملأه بالمهام الجديدة.
•ضع مسافة بين إنهاء شيء واحد وبدء شيء آخر. على سبيل المثال، بعد إرسال بريد إلكتروني واحد، خذ نفسًا قبل الرد على آخر، وعندما يتم الانتهاء من غسل الأطباق، لتأخذ الزوجة وقفة للاستراحة.
•تخل عن الأشياء التي لم يعد بإمكانك تحريكها. فالظروف تتغير (فبعد الشباب تأتي مسؤوليات الزواج، ثم تربية الأبناء، ثم الشيخوخة) عليك إفراغ حقيبة ظهرك من الأعباء والمشاغل والمشاحنات لكي تصبح الحياة أقل قسوة وأكثر مرحاً ؟
• لا تتعهد بأي التزام جديد، ولا تعذب نفسك بالانتقادات الذاتية الحادة .
• استمتع بالفراغ في أشكاله المختلفة : ربما في هدوء وسكينة الليل عندما يكون الجميع نائمين، أو في صفحة فارغة في دفتر يومياتك، أو صوت صديق عزيز، أو الاستمتاع بالفراغ بين الأفكار كي يهدأ عقلك، وأن تقضي عطلة نهاية الأسبوع بلا هواتف ذكية، وبلا مشكلات ولا مواعيد ولا أفكار سلبية حتى تتحول حياتك اللاهثة إلى المزيد من الراحة والاسترخاء وهدوء البال.

You might also like