إقبال كثيف من المصريين للتصويت على تعديل الدستور بحماية الجيش المفتي وشيخ الأزهر وتواضروس الثاني: المشاركة واجب وطني

0 59

القاهرة- وكالات: انطلقت في التاسعة من صباح أمس، عمليات تصويت المصريين بالداخل على التعديلات الدستورية، وسط إجراءات أمنية مشددة، وإقبال بدا كثيفاً منذ الدقائق الأولى.
وافتتحت اللجان الانتخابية، والبالغ عدها 368 لجنة، وتضم 10878 مركزا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، أبوابها من التاسعة صباحا، واستمرت حتى التاسعة مساء، وسط إجراءات أمنية مشددة من قوات الجيش والشرطة، مع تيسيرات كبيرة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من الإدلاء بأصواتهم.
وتضم قاعدة بيانات الناخبين 61 مليونا و344 ألفا و503 ممن لهم حق الإدلاء بأصواتهم.
وأدلى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بصوته في مدرسة الشهيد مصطفى يسري عميرة بمصر الجديدة، كما أدلى رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، وعدد كبير من الوزراء بأصواتهم في مقارهم الانتخابية.
وتستمر عملية التصويت 3 أيام هي 20، و21، و22 إبريل، فيما بدأ أول من أمس تصويت المصريين بالخارج ويستمر حتى اليوم.
وفي خارج اللجان قامت الأجهزة الأمنية بمختلف مديريات الأمن بالمحافظات بتنفيذ خطط وإجراءات واسعة النطاق للحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بكافة أشكالها وصورها، وتحقيق الانضباط، وحماية وتأمين المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم.
وانتشرت بالشوارع وأمام مقار اللجان الأقوال والارتكازات الأمنية، وقوات التدخل والانتشار السريع والعناصر القتالية المجهزة والمدربة، للتعامل الفوري مع كافة المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام.
ورصدت غرفة عمليات وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إقبالاً ملحوظا من الجاليات المصرية بعدة دول، وخاصة في إثيوبيا وتشاد والكاميرون والمغرب وتونس، كما رصدت توافد الجاليات المصرية في فرنسا وهولندا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وأفغانستان وكوريا الجنوبية وقطر وتركيا وإيران وأوكرانيا وسلطنة عمان، والصين، وكندا، وسويسرا، والنرويج، وماليزيا، والسويد، وبلجيكا.
وقال مفتي الجمهورية، شوقي علام، في تصريح له عقب الإدلاء بصوته، في لجنة مدرسة «الحسين الإعدادية بنات» في حي الحسين بالقاهرة، إن المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية واجب وطني على كل مصري.
وأدلى بصوته شيخ الأزهر الشريف، أحمد الطيب، وذلك بلجنة «مدرسة الشهيد مصطفى يسري أبوعميرة»، بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة.
فيما قام بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، البابا تواضروس الثاني، بالتصويت في استفتاء التعديلات الدستورية بمدرسة السرايات بحي الوايلي.
من جانبه، انتقد رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال البلاغات المقدمة ضد نواب معارضين بسبب آرائهم الرافضة للتعديلات الدستورية، رافضا الهجوم الذي تعرضوا له.
وقال عبد العال، إن البلاغات ضد رافضي التعديلات الدستورية ظاهرة تسمى بـ»بلاغات الشهرة التي ترسل رسائل خاطئة للداخل والخارج».
وفي شأن آخر، قال المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، إن خطة الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة بأسم «صفقة القرن»، لن تشمل منح أرض من شبه جزيرة سيناء المصرية للفلسطينيين.

You might also like