إقرار الميزانية مقابل “التقاعد المبكر”! ضغط نيابي على الحكومة لتمريره أو رده خلال الدورة الحالية

0

“السياسة” ـ خاص:
في تطور جديد ينذر بمواجهة دراماتيكية بين الحكومة وفريق نيابي كبير، كشفت مصادر مطلعة عن اتصالات حثيثة اجريت خلال عطلة عيد الفطر بين عدد من اعضاء مجلس الامة بهدف بناء موقف نيابي موحد ورافض لاقرار الميزانية العامة للدولة ردا على موقف الحكومة الرافض لقانون التقاعد المبكر الذي اقره المجلس منتصف مايو الماضي ولا يزال مصيره معلقا وسط توقعات متزايدة بان يرد الى المجلس.
وقالت المصادر إن «التكتيك النيابي الجديد يستهدف الضغط على الحكومة للعدول عن موقفها حيال القانون، وتحديد مصيره خلال ما تبقى من عمر دور الانعقاد الجاري، لا سيما في ظل ما تردد من معلومات عن احالة القانون الى الحكومة في الرابع من يونيو الجاري بعد اقراره في المجلس بنحو 19 يوما، ما أعطى انطباعا بالسعي الى تأجيل البت به الى دور الانعقاد المقبل». وأوضحت أن رفض الميزانية من شأنه «تعليق دور الانعقاد وعدم فضه، اذ تنص المادة 85 من الدستور على ان: لمجلس الامة دور انعقاد سنوي لا يقل عن ثمانية اشهر ولا يجوز فض هذا الدور قبل اعتماد الميزانية «، لافتة الى ان «النواب سيشترطون اصدار القانون ونشره في الجريدة الرسمية أو رده خلال الشهر الجاري قبل التصويت على الميزانية».
وألمحت إلى أن من شأن هذا التكتيك أن يخلط الاوراق ويتسبب بحرج سياسي لعدد كبير من النواب الذين ايدوا قانون التقاعد المبكر بقوة ودفعوا باتجاه صدوره لكنهم غير مستعدين للذهاب بعيدا في مواجهة الحكومة، لا سيما مع ما يمكن أن يترتب من آثار وتداعيات على علاقة السلطتين حال رفض الميزانية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × خمسة =