إلسا هوسك نجمة “فيكتوريا سيكريت” ملائكية الطلة تتمتع بجرأة غير محدودة في عرض الأزياء

0 78

* تنصح متابعيها بالرياضة للحصول على جسد مثالي
* زاولت كرة السلة وتُوِّجت ببطولة دوري المحترفات في السويد

كتبت – إيناس عوض:

تحظى كثير من عارضات الأزياء العالميات بشهرة طاغية وثراء فاحش، إذ تتهافت عليهن شركات الإعلان الكبرى، ودور الأزياء الشهيرة، وبرامج التلفزة وأكبر مهرجانات السينما والغناء والتلفزيون، لتزيين البساط الأحمر، خلال إقامة الفعاليات، لا سيما حفلي الافتتاح والختام، وتستجيب العارضات من أجل عقد الصفقات وإيجاد فرصة الولوج إلى الفن، لأن عمر عرض الأزياء قصير، مثلما حدث مع سيندي كراوفورد ومونيكا بيلوتشي.
يلمع حاليا في الساحة العالمية وفي المهرجانات اسم عارضة الأزياء السويدية إلسا آنا صوفي هوسك نجمة علامة “فيكتوريا سيكريت” الاكثر شهرة، إذ تتمتع بإطلالة جذابة وجرأة غير محدود على منصات العرض، ما أدى إلى لفت الانظار اليها منذ انطلاقها في عالم الموضة بالولايات المتحدة الأميركية، لتتهافت عليها أشهر العلامات التجارية وأهم دور الازياء العالمية مثل كريستيان ديور، دولتشي أند غابانا، فري بيبول، أنغارو، إتش أند ام، ليلي بوليتزر وغيس.
بدأت إلسا هوسك حياتها المهنية كعارضة أزياء، عندما بلغت الرابعة عشرة من عمرها، حيث كانت تشارك بين الحين والآخر في عروض أزياء للمراهقين بمسقط رأسها السويد، كما زاولت لعبة كرة السلة الاحترافية لمدة عامين، وتوجت كبطلة في دوري كرة السلة المحترف للفتيات في السويد.
فضلت إلسا هوسك التفرغ لعملها كعارضة أزياء محترفة والتحقت بعد تخرجها في المدرسة الثانوية بوكالة IMG للعارضات في السويد، وشاركت من خلال عقدها معها في عدد كبير من عروض الازياء في قارة أوروبا، وعندما أتمت إلسا عامها العشرين غادرت السويد إلى الولايات المتحدة الأميركية، لتواصل مسيرتها كعارضة أزياء محترفة، حيث قدمت عدداً من عروض الأزياء وجلسات التصوير الخاصة لعلامة “غيس”، ثم انضمت الى فريق عارضات أزياء دار “فيكتوريا سيكريت” في العام 2011، وساهمت جرأتها غير المحدودة في عرض ملابس النوم والأزياء الداخلية في اختيارها لتنضم الى ملائكة “فيكتوريا سيكريت” العام 2015، وهي الملاك الأكثر شهرة للدار في الوقت الحالي.
تصدرت النجمة العالمية وعارضة الأزياء الشهيرة إلسا هوسك أغلفة الكثير من مجلات الموضة والجمال والأزياء كان أشهرها غلاف مجلة Madame Figaro العام 2017، الذي أثار ضجة كبيرة، خصوصاً في “السوشيال ميديا” بسبب ظهورها عارية الصدر تماماً. كما زادت حدة الانتقادات الموجهة اليها بعدما نشرت صورتها في حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “انستاغرام”، الذي يتابعه ملايين المعجبين وعلقت عليها بتوجيه شكر خاص لادارة المجلة وفريق العمل على جلسة التصوير. وفي حوار لها مع مجلة “ال” الفرنسية المتخصصة في مجال المرأة كشفت إلسا هوسك سراً غريباً للعناية ببشرتها، حيث قالت: إنها تصنع خليطاً خاصاً من دمها، حيث تسحب عينة دم من جسدها، وتمزجها مع مسحوق آخر، ثم تفركه في كافة أنحاء وجهها. وعلى صعيد متصل ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تصريحات لاحقة، أن إلسا هوسك الوجه الشهير لدار أزياء “فيكتوريا سيكريت” الأميركية للأزياء، تصر على أن وجهها يبدو رائعاً، حتى عندما يكون مرهقاً، يُعطي مسحوق دمها نتائج على الفور بإعادة نضارته.
واشتهرت العارضة إلسا هوسك بتشابهها الجسدي المذهل مع الملكة إلسا أوف فروزن (2013). وتعزز التشابه بين الشخصيتين، باسمها الأوسط وهو آنا الذي تحمله الأميرة إلسا ملكة الثلج أيضاً، ما دفع الكثير من الناس إلى سؤالها عما إذا كانت شخصية الفيلم “فروزن” مستوحاة منها، لكنها نفت ذلك وأكدت انها مصادفة بحتة.
ورداً على الاسئلة الكثيرة التي ترد إلى العارضة السويدية هوسك عن أسباب رشاقتها وقوامها المثالي قدمت هوسك مجموعة نصائح لمتابعيها ومحبيها صرحت بها لموقع “healthyceleb” المعني بصحة النجوم والمشاهير عن طقوسها اليومية للمحافظة على مظهرها الصحي، ومنها على سبيل المثال ضرورة تجنب الإجهاد والشعور بالتعب، أثناء اتباع نظام غذائى لإنقاص الوزن، وتجنب الشعور بالجوع، الذي يدفع لتناول المزيد من الطعام، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام أو الرقص أو ممارسة تمرين الملاكمة، لحرق المزيد من الدهون والوصول للجسم المثالى، ولهذا يجب ممارسة الرياضة على الأقل 6 مرات فى الأسبوع.
يذكر أن العارضة السويدية إلسا هوسك المولودة في 7 نوفمبر عام 1988 فازت بلقب وجائزة عارضة أزياء العام 2012 في السويد، وهي أحد الداعمين الأساسيين لمنظمة FAIR Girls العالمية المعنية بتمكين الفتيات صحياً وتعليمياً.

You might also like