إلى جنة الخلد يا عبدالعزيز قراءة بين السطور

0 127

سعود السمكة

رحمك الله يا عم عبدالعزيز المخلد وأحسن مثواك، لقد كنت مثالاً للأخلاق وقامة من قامات النشاط الرياضي وأحد الفرسان الذين قادوها إلى أعلى المراتب من نصر إلى نصر ومن علا إلى أعلى.
عبدالعزيز المخلد الإنسان الحكيم المتواضع الصديق للكل يحب الجميع ولا يكره أحداً حتى خصومه يحبهم ويجادلهم بالتي هي أحسن، ويقابل السيئه بالحسنة، عرفناك قبل أقل بقليل من نصف قرن لم نشاهدك خلال هذه الفترة الطويلة الا مبتسماً محباً للجميع، تفيض حنانا وحباً وحرصاً على تصدر الفانيلة الصفراء، تنافس بشرف وكنت دائما تقول على الرغم من تمنياتك لفريق ناديك القادسية بالفوز هي لو فاز الفريق المنافس فيبقى الفوز في النهاية للكويت باعتبار أن كلا من الفائز والمهزوم فريقان كويتيان يشكلان فريق المنتخب الوطني الذي يشارك في البطولات العربية والدولية ويمثلان الكويت، وليس فريقاً بعينه وبالتالي هذا هو الفوز الحقيقي.
رحمك الله يابوخالد فقد قضيت عمرك في العمل لأجل وطنك، وقد جمعت بين العمل العام في السلك العسكري فكنت مثالاً للانضباط، وأهلاً لحماية الأهل والولد والارض والعرض وكنت فارساً في وسط النشاط الرياضي أي ساعات عمرك أغلبها خصصتها لخدمة وطنك، فكنت صباحاً في مهامك الوظيفية الحكومية ومساء تعمل في خدمة النشاط الرياضي.
اليوم يترجل عبدالعزيز المخلد عن صهوة حصان المجد الذي حقق به انتصاراته ومنجزاته في ميادين الرياضة الكويتية وقبله الفارس عبدالمحسن، والاثنان جعلا من الفانيلة الصفراء ونادي القادسية أسيادا للملاعب، والاثنان أفنيا عمريهما في العمل على رفعة شأن الرياضة الكويتية، فكان لهما الفضل بعد الله سبحانه في ذلك العصر الذهبي الذي وصلت فيه الرياضية الكويتية إلى المنافسة في الميادين الدولية بعد أن ذاع صيتها كدولة متصدرة للبطولات على الصعد الإقليمية والعربية الآسيوية.
نعم، أنتم يا رجال الكويت، يا من صنعتم الزمن الذهبي الذي كان يشع جمالا ورونقا على جميع الصعد عبدالعزيز المخلد، وعبدالمحسن الفارس ومن سبقكما ومن لايزال ينتظر، أطال الله في عمره وحسن عمله، ونسأل الله أن يبث روح الفزعة الوطنية فينا لنهب لنصرة الكويت من المجرمين المزورين الذين حصلوا على الجنسية الكويتية عن طريق التزوير ونسأل الله سبحانه، أن ينتقم منهم، ومن ساعدهم وسهل لهم و”الراشي والمرتشي والرائش بينهما” فهؤلاء المجرمون هم الذين تسببوا في تراجع البلد ليصبح على هذا النحو بعد أن كانت الكويت عروس الخليج بفضل الله، سبحانه وجهد أهلها الشرفاء الذين أسسوا هذا الكيان… لك الرحمة ياعم عبدالعزيز المخلد وأسكنك الله فسيح جناته واثابك وجزاك خير الجزاء عن كل ما قمت به لخدمة وطنك وألهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان “إنا لله وإنا اليه راجعون”.
آخر العمود: سوف تستمر هذه الزاوية بإذن الله تسلط الضوء على المجرمين الذين زوروا أو ساعدوا المزورين بأن ينتهكوا سيادة الوطن ويحصلوا على هويته الوطنية من خلال التحايل والتزوير وسوف نعرى أي مسؤول يتواطأ مع المزورين من خلال الإخلال بمسؤوليته.

You might also like