إنكلترا تسعى لمداواة الجراح أمام بلجيكا غداً قلة الخبرة وراء ضياع حلم الأسود الثلاثة

0

لندن – د ب أ: جعل المنتخب الانكليزي الشاب والجريء الذي شارك في نهائيات مونديال روسيا، الملايين من مشجعيه يؤمنون باحتمال عودة الكأس الذهبية الى مهد كرة القدم، بيد ان الاخفاق الذي رافق منتخب “الاسود الثلاثة” في النسخ السابقة عاد ليقض مضجعهم، بعدما فشلوا في بلوغ النهائي للمرة الثانية في تاريخهم والأولى منذ 52 عاما.
كانت الأمسية الطويلة التي انتهت بخسارة انكلترا امام كرواتيا 1-2 بعد التمديد، قد بدأت بشكل مثالي لمنتخب “الأسود الثلاثة” بعدما منحهم كيران تريبيير هدف السبق من ركلة حرة مباشرة بعد مرور خمس دقائق فقط، رافعا عدد الاهداف التي سجلها المنتخب الانكليزي في المونديال الروسي الى 12 هدفا، أتت تسعة منها من ركلات ثابتة.
كانت الركلات الثابتة جزءا من تفاصيل دقيقة اعتمد عليها المدرب غاريث ساوثغيت، ساهمت في بلوغ المنتخب الانكليزي الدور نصف النهائي للمرة الاولى منذ 28 عاما، بالاعتماد على منتخب شاب لم يكن العديد من لاعبيه قد ولدوا بعد يوم خسرت انكلترا أمام ألمانية الغربية بركلات الترجيح في نصف نهائي مونديال 1990، في آخر ظهور لها في دور الأربعة.
سينكب ساوثغيت على محاولة معرفة النقاط التي يمكن تحسينها في صفوف فريقه وتحديدا في صناعة اللعب من اللعب المفتوح والهجمات المنظمة، ليبني على التطور الذي شهده فريقه الشاب في الأسابيع الأربعة الماضية، استعدادا لكأس أوروبا 2020، علما بأن الدورين نصف النهائي والنهائي من البطولة القارية سيقامان على ملعب ويمبلي اللندني.
– الامتحان الأصعب – في المقابل، تميز المنتخب الانكليزي خلال النسخة الحالية بالاستحواذ على الكرة بشكل جيد خلافا للبطولات السابقة، لكن يبدو ان كتيبة ساوثغيت سقطت في امتحان الرهبة للمرة الاولى وتحديدا في الشوط الثاني من المباراة حيث فقدت السيطرة على مجريات اللعب، ما سمح للكرواتيين بالعودة في الوقت الاصلي ثم حسم الامور لصالحهم في الوقت الاضافي.
وبعد السقوط على أعتاب المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا، يتعين على المنتخب الإنكليزي الأول لكرة القدم، الاستعداد للمباراة “التي لا يرغب أحد في خوضها”، حسب تعبير المدير الفني لإنكلترا، غاريث ساوثغيت، وكذلك البحث عن الدوافع اللازمة للتنافس على المركز الثالث أمام بلجيكا غدا السبت.
وقال ساوثغيت في ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو: “إنها المباراة التي لا يرغب أحد في خوضها، لدينا يومين للاستعداد ونرغب في اللعب بفخر كبير”.
وتابع قائلا: “في كل مرة نرتدي فيها هذا القميص نشعر برغبة في اللعب بشكل جيد وتحقيق الفوز، سيكون تحديا صعبا في الحقيقة”.
وتقدمت إنكلترا في النتيجة في مباراة أمس في الدقيقة الخامسة من ضربة ثابتة نفذها بمهارة كبيرة اللاعب كيران تريبير، ولكن المنتخب الكرواتي نجح في العودة بهدفين لايفان بيريسيتش في الدقيقة 68 وماريو ماندزوكيتش في الدقيقة 109 ليحرم نظيره الإنكليزي من الوصول لنهائي المونديال للمرة الأولى منذ العام 1966. ومن جانبه، أكد المدافع هاري ماغوير أنه سيجد صعوبة للتعافي من صدمة الإخفاق في الوصول لنهائي المونديال، حيث قال: “الناس لديها أراء مختلفة عن مباراة المركزين الثالث والرابع، احتفظ برأيي في هذا الصدد”.
وأضاف ماغوير قائلا: “عندما تخسر في نصف النهائي فيكون التحضير للمباراة المقبلة هو أصعب شيء، وخاصة في يومين، ستكون مباراة صعبة، لا أشك في هذا”.وقال لاعب وسط المنتخب الإنكليزي اريك دير: “علينا أن نستعد بأفضل طريقة ممكنة والاستمتاع بالمباراة”. وبعد يوم واحد من مباراة إنكلترا وبلجيكا في مدينة سان بطرسبرغ الروسية، تلتقي كرواتيا مع فرنسا في ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو في المباراة النهائية للمونديال.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × ثلاثة =