إنهم أناس طبيعيون شفافيات

0

د. حمود الحطاب

كتب الله علي ألا أصلي في مسجد واحد، ومنذ صغري وأنا رحال جوال، وكنت أصلي أكثر أوقاتي في مسجد أبي بكر الصديق رضي الله عنه في منطقتنا، منطقة الشامية، والمسافة بين بيتنا والمسجد تقارب الكيلو متر الواحد تقريبا، ماقستها بمسطرة، وأصلي ايضا في مسجد ابن تيمية وخصوصا الجمعة، وأصلي في مسجد الصقر، ولما أصبحت أسوق السيارة صرت أصلي في مسجد العتيقي في الشامية أيضا عند الشيخ بن صالح فهو يتأخر عن المساجد في اقامة الصلاة، فإذا فاتتنا صلاة حملنا أنفسنا على صفيح سياراتنا وصلينا عنده والتقينا بكل الإخوة الذين فاتتهم الصلاة في المساجد القريبة من منازلهم. وأصلي في مسجد العلبان ومسجد الفارس في كيفان ايضا، ومسجد الشيخة بدرية في السالمية أحبه لأن الشيخ حسن ايوب رحمه الله كان يلقي فيه محاضراته الايمانية الفريدة من نوعها، وكتابة الله علي ذلك ليست جبرا من الله لي بل بسبب اختياري المرتبط بمزاجي وقد علمه سبحانه قبل أن اولد. ومازلت وإلى اليوم كثير التنقل على راحلتي التويوتا او النيسان الى المساجد في كل مكان، ووجدت في ذلك فوائد لاتحصى. وقريبا صليت في مسجد المغيرة بن شعبة في الرقعي، فخطر ببالي خاطر لاتخطير لسطر فيه على سطر، خاطر لطيف مثر مفيد خطر على ذهني -والله العظيم- وما في أحد طلب مني أن أحلف،ولست مكثرا من الحلف أبدا وقد قلت ذلك في بعض مقالاتي التي حلفت فيها متعمدا، ومالكم شغل أبدا في التطويل، وليش أطول عليكم الموضوع وهو قصير؟ فإليكم الفائدة العظيمة التي خطرت في بالي وأنا يا أخيكم راعي خواطر دايمه ادامكم الله.
لما صليت في الرقعي، وهي منطقة تجارية استثمارية ملاصقة للأندلس الكويتية، ويا ليتها كانت الأندلس الإسبانية رغم أني وبعض الإسبان على غير وفاق عشان النفخة التاريخية في صدور البعض، وخلكم من التطويل خلوه حقي أنا، والخاطرة التي خطرت على بالي واقصد ببالي ذهني ولا اقصد” بالي ” التي في أندونيسيا. قلت خلو التطويل لي أنا ونحن في رمضان ووراكم قراءة قرآن. قلت الخاطرة التي خطرت بذهني وأنا أقرا اسم المسجد هي: لم لا أقرأ عن اسم كل مسجد اصلي فيه ومساجدي كثيرة ومتنوعة؟ فاستزيد من المعلومات الدينية المهمة والسيرة؟ وكان ذلك المسجد هو باسم: المغيرة بن شعبة، وهو من ثقيف في الطايف، صحابي جليل مميز شجاع قوي البنية مفتول العضل جريء له في الجاهلية أعمال لا يحبها الله ولا رسوله، وله في الإسلام أعمال جليلة لاتضاهيها اعمال، ففي الجاهلية غدر بثلاثة عشر رجلا كانوا معه عائدين من زيارة لمصر اكرمهم فيها المقوقس ولم يكرمه، فلم يكن منهم حتى يكرمه مثلهم، وقد ناله منهم التحقير فحقد عليهم وأسكرهم بالخمر بحيلة من حيله التي تتميز بها شخصيته في الجاهلية والاسلام ثم قتلهم جميعا لما ثملوا فناموا، وأخذ بسلبهم وقد أنكر عليه الرسول فعلته،فقال: إنما فعلتها وانا على دين أهلي. والمغيرة كان اشهر وأعدل من حكم الكوفة وقد شارك في غزوات النبي صلى الله عليه وسلم ومن بينها اليرموك والقادسية واليمامة وفتح الشام وغيرها، وكان في كل هذه المعارك مقداما شجاعا، وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان التي قال الله عز وجل عن من شهدها “لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة” قلت: كانت فكرتي أن أقرأ عن كل اسم مهم على مسجد من المساجد، اقصد اسم الصحابي او الصحابية او غيرهم من العظماء والتي سمي على اسمها المسجد وفي هذا نفع عظيم. وفي قراءتي لما بين سطور قصة المغيرة بن شعبة لمست الطبيعية والحياة غير المتكلفة عند هذه الشخصية العظيمة، وهو ينسحب على جميع العظماء من الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين، وإن شاء الله أخصص مقالة عن شخصية هذا الصحابي تكون كاملة. وقد كتبت مقالة ادعو فيها وزارة الاوقاف لكتابة سيرة العظماء الذين تقع اسماؤهم على المساجد يكتبونها داخل جدارية في مكان مناسب في المسجد، اذا تتذكرون هذه المقالة.
اللهم ارحم شهداء فلسطين الذين دفعوا أثمان الغدر والتآمر والخيانة من أقرب الأقربين للقضية الفلسطينية. وأقول لكم: إن خمسة عشر كاتبا فرنسيا ألفوا كتابا قرأته في سبعينات القرن الماضي عنوانه” ستزول اسرائيل إن عاجلا أو آجلا” وأبشركم بأنهم زائلون لأنهم مزيفون.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × 4 =