إيران: أجواؤنا غير قابلة للاختراق ولن نفاوض على صواريخنا بولندا: على الاتحاد الأوروبي التعاطف مع أميركا في الملف النووي

0

طهران – وكالات: أكدت إيران أمس، أن أجواءها غير قابلة للاختراق وأنها لن تفاوض على قدراتها العسكرية، في وقت تبحث فيه مع الأوروبيين إنقاذ الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وتفعيلها سياسة العقوبات ضد طهران.
وقال قائد الدفاع الجوي الإيراني فرزاد إسماعيلي أول من أمس،
إن لدى إيران 3700 نقطة للدفاع الجوي في مختلف أنحاء البلاد، ما يمنع أي طائرات معادية من اختراق الأجواء الإيرانية، وكان يشير بذلك إلى هجوم جوي يستهدف بالخصوص المنشآت النووية الإيرانية.
وأضاف إن إيران من الدول المتفوقة في العالم في المجال الدفاعي وأن قدراتها العسكرية ليست مجالاً للتفاوض، فيما قلل من أهمية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مشدداً على أن واشنطن لم تكن حاضرة فعلياً فيه منذ البداية.
وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي إن طهران لن تفاوض أي طرف على برنامجها الصاروخي وستواصل العمل على تطويره.
وأضاف إن بلاده لن تستعمل قدراتها الدفاعية إلا لمواجهة من يريد الاعتداء على الشعب الإيراني، مؤكداً أن بلاده التزمت بالاتفاق النووي وتتوقع من بقية الدول الالتزام به.
وأوضح أن من سماهم أعداء إيران، وعلى رأسهم الولايات المتحدة، يعملون للحد من قدرات بلده الدفاعية، معتبراً أن كل دول المنطقة جيران لإيران وتربطهم بها علاقة صداقة باستثناء بعض الدول التي قال إن حكامها يتعاونون مع واشنطن وتل أبيب عدوتي طهران في المنطقة.
سياسياً، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنه لا يمكن الحكم في الوقت الراهن على المفاوضات الجارية بين إيران والاتحاد الأوروبي بشأن الاتفاق النووي.
وأضاف إن الأوربيين قدموا مقترحاً من تسعة بنود لتفعيل الاتفاق، مشيراً إلى أنه يجب معرفة الكيفية التي ستطبق بها هذه البنود ومدى استفادة إيران منها.
على صعيد آخر، قال متحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني أجني إن قوات الأمن “ستواجه بحزم” الاضطرابات التي يمكن أن تستغلها الولايات المتحدة وأعداء آخرون، وذلك بعد موجة احتجاجات شهدتها ايران بسبب قضايا اقتصادية في الاساس.
من ناحية ثانية، أكد وزير خارجية بولندا ياتسك تشابوتوفيتش أن على الاتحاد الأوروبي إبداء مزيد من التفهم للمخاوف الأمنية الأميركية بشأن الاتفاق النووي الإيراني.
وقال إن “وارسو، وهي حليفة لواشنطن، لم تقرر بعد ما إن كانت ستدعم ذلك الحظر، ما يعقد اتخاذ القرار الذي يحتاج لدعم بالإجماع من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة”.
وأضاف “نحتاج لأن نفكر .. لا يزال لدينا وقت … هذا لا يعني أننا لا نشعر بأننا جزء من مجتمع الاتحاد الأوروبي في تلك النقاشات .. سنرى ما الذي تفكر فيه الدول الأخرى الأعضاء في التكتل”.
ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سياسة التكتل حيال إيران في اجتماع في بروكسل، اليوم الاثنين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنا عشر − 5 =