إيران: “الحرس الثوري” أسقط طائرة أوكرانيا بتعليمات من خامنئي طهران تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي... وظريف لن يشارك في منتدى "دافوس"

0 179

طهران، عواصم – وكالات: أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور، أن الطائرة الأوكرانية أسقطت عملاً بـ “حرية إطلاق النار” وهو مصطلح أصدره المرشد الأعلى علي خامنئي، للأجهزة الحكومية وعناصر “الحرس الثوري”، عندما يرون الظروف تتطلب ذلك يقومون بإطلاق النار دون انتظار الأوامر من قياداتهم.
وقال ذو النور عقب اجتماع للنواب مع مندوبين عن رئاسة الأركان الإيرانية والقوة الجوية بالحرس الثوري ومسؤولي منظمة الطيران الإيرانية، إن “فرضية الاختراق السيبراني غير واردة، بل هناك خطأ بشري وتصرف فردي غير مسؤول من قبل العنصر المشرف على المنظومة الصاروخية”، مضيفا أن “خطأ بشرياً هو الذي أسقط الطائرة، حيث لم يُقطع اتصال مشرف المنظومة الصاروخية مع مركز التحكم”.
وقال: إن “المشرف على المنظومة الصاروخية لم يكن يجب عليه أن يعمل بحرية إطلاق نار، حيث كنا في حالة مواجهة محدودة، وهذا يعني أن نظام الدفاع الصاروخي لم يتلق أمراً بالإطلاق، وحتى لو افترضنا أن الاتصال بين نظام الدفاع ومركز التحكم قطعت، فلم يكن على المشرف على المنظومة أن يقوم بالإطلاق”.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الكندي فرانسوا – فيليب شامباين، أنه يضغط على إيران ليجعلها تشارك بلاده ودول أخرى المعلومات الواردة في الصناديق السوداء من الطائرة الأوكرانية.
وقال إنه تواصل مجددا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أمس، “للتأكيد مجددا على رغبة كندا ورغبة مجموعة التنسيق، وأعتقد أن رغبة المجتمع الدولي في إرسال الصناديق السوداء إلى أوكرانيا وفرنسا، حيث يجب أن ترسل”.
في غضون ذلك، هدد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، بانسحاب إيران من الاتفاق النووي إذا تمت إحالته للأمم المتحدة، قائلا إنه “إذا واصل الأوروبيون سلوكهم غير اللائق أو أحالوا ملف إيران إلى مجلس الأمن، فسوف ننسحب من معاهدة منع الانتشار النووي”.
من جانبه، انتقد المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي القوى الأوروبية، قائلا إن “طهران ما زالت ملتزمة بالاتفاق النووي”، معتبراً أن “مزاعم القوى الأوروبية بشأن انتهاك إيران للاتفاق لا أساس لها من الصحة”.
وأضاف أن “استمرار بلاده في تقليص التزاماتها النووية يتوقف على الأطراف الأخرى، وعلى ما إذا كانت مصالح إيران مضمونة بموجب الاتفاق”.
وهدد بأنه “إذا لم يتجاوب الأوروبيون، سنقوم بإجراء قوي ومختلف”، معتبرا إعلان بريطانيا وفرنسا وألمانيا عزمها تفعيل آلية فض النزاعات “غير مقبول على الإطلاق”.
على صعيد آخر، أعلن موسوي أن ظريف لن يشارك في منتدى دافوس اليوم، وأضاف أن وزير الطرق وإعمار المدن توجه إلى أوكرانيا على رأس وفد حاملا رسالة من الرئيس حسن روحاني إلى نظيره الأوكراني بشأن الطائرة المنكوبة.
وبحثا عن ثغرة للإفلات من دفع تعويضات باهظة لضحايا الطائرة الأوكرانية، قال موسوي: إن بلاده “أبلغت كندا أنها تعتبر مزدوجي الجنسية من الضحايا مواطنين إيرانيين”.
بدورها، أكدت الصين تأييدها لأي مبادرة من شأنها المساعدة على تخفيف حدة التوترات الراهنة في القضية النووية الإيرانية، والمساعدة في الحفاظ على الاتفاق النووي.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية جينغ شوانغ: إن “الاتفاق النووي يسهم في تعزيز الاستقرار، ويجب الحفاظ عليه وتنفيذه”.
من جهته، أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، أنه أجرى حوارا بناء مع نظرائه في إيران والولايات المتحدة والدول العربية، قائلا على “تويتر”: “زرت إيران والسعودية وعمان والولايات المتحدة وقطر، ونقلت رسالة باكستان للجميع؛ ومفادها أننا ندعم السلام والاستقرار في المنطقة”.

You might also like