إيران تتحدى العالم وتعلن عن مشروع صواريخ بعيدة المدى طهران رفضت المصادقة على معاهدة مكافحة غسل الأموال واعتقال نائب سابق حذر من انهيار البلاد

0

جهانغيري: لدينا الكثير من الموارد لمواجهة العقوبات واقتصادنا ليس عند نهاية طريق مسدود

طهران وعواصم – وكالات: أعلن قائد قوات طيران الجيش الإيراني، يوسف قرباني، أن بلاده تعمل على مشروع من شأنه تطوير تسليح المروحيات بصواريخ بعيدة المدى.
ونقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، عن قرباني القول في ملتقى أقيم أمس، لتعزيز التنسيق والتعاون بين القوات المسلحة الإيرانيه، «بلغنا اليوم مستوى من الاكتفاء الذاتي في إنتاج المعدات بحيث إننا نزود منظمة بنها لدعم وتحديث المروحيات الإيرانية بقطع الغيار».
وتابع «نعتبر تحقيق التقدم بنسبة 16.2% في مشروع ذوالفقار لتحديث المروحيات، من أهم برامج هذه القوة»، لافتا إلى أن تزويد المروحيات بصواريخ بعيدة المدى يعد من البرامج المدرجة في جدول الأعمال، ومشيرا إلى أن طيران الجيش تمكن من الارتقاء بمدى صواريخه إلى نطاق 8 إلى 12 كيلو متر.
وكان الجيش الإيراني أعلن أمس أيضا، عن إنجاز عسكري جديد يضاف إلى سلسة الأسلحة المطورة محليا التي بدأ في الكشف عنها.
وذكرت وكالة أنباء «فارس» انه أزيح الستار برعاية قائد القوة البرية للجيش الإيراني، كيومرث حيدري، عن محاكي مطور للمروحية 206، وذلك على هامش ملتقى التنسيق والتعاون بين طيران الجيش وطيران «الحرس الثوري».
وأكدت الوكالة، أنه تم إنجاز هذا المشروع من قبل دائرة الأبحاث، وجهاز الاكتفاء الذاتي لطيران الجيش.وأضافت أنه حضر المراسم أيضا قائد طيران الجيش يوسف قرباني، وقائد وحدة المروحيات للحرس الثوري العميد رحماني.
من جانبها، نقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية عن قائد القوات البحرية حسين خانزادي، أمس، قوله «إن البحرية الإيرانية أطلقت منظومة دفاعية حديثة مصنعة محليا وزودت بها احدى سفنها الحربية للمرة الاولى».
وأضاف «أكرر نجاح الاختبارات الساحلية والبحرية لمنظومة كمند الدفاعية قصيرة المدى، وتم تزويد سفينة حربية بها، وسيتم تزويد سفينة ثانية بها قريبا».
وأُطلق على المنظومة «فالانكس الايرانية»، نسبة الى بندقية الية صنعتها شركة «رايثيون» الاميركية وتدمر أعيرتها الثقيلة الصواريخ المعادية.
في غضون ذلك، أكد نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانجيري ان إيران ستقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الاميركية بالاعتماد على النفط وموارد طبيعية أخرى، واصفا اللحظة بانها «حاسمة لاقتصادنا لكننا لسنا عند نهاية طريق مسدود، لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها».
من جانبه، رفض مجلس صيانة الدستور، أعلى هيئة رقابية في إيران والذي يهيمن عليه المتشددون، قرار مجلس الشورى الإيراني بانضمام البلاد إلى «معاهدة مكافحة غسل الأموال» الدولية.
وأعلن المتحدث باسم المجلس، عباس كدخدائي، أن مشروع القرار تم رفضه وأعيد إلى مجلس الشورى «لأن أربعة بنود منه تعارض الشريعة الإسلامية والدستور الإيراني».
على صعيد آخر، اعتقلت السلطات الإيرانية المعارض والنائب السابق، قاسم شعلة سعدي، أمام البرلمان، أمس، حسب ما ذكرته مواقع إخبارية محلية.
وكان النائب السابق قد نشر مقطع فيديو، أول من أمس، قال فيه إنه سيحتج ضد الرقابة التصحيحية، التي يقوم بها مجلس صيانة الدستور أسوةً بما كان يقوم به الراحل محمد مصدق، على حد قوله، موضحا في مقطع الفيديو أن إيران تمر بأسوأ حالاتها خلال الأعوام الماضية، محذراً من «انهيار قريب في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية» في بلاده.
وقال مخاطباً الشعب الإيراني إن «ثرواتكم يتم نهبها من دون أي رادع»، مشیراً إلى أن النظام الحالي في البلاد انتزع السيادة الوطنية من الشعب الإيراني.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 5 =