اعتقال ناشطة أحوازية بمجال البيئة

إيران تخطط لهجوم الكتروني واسع على شبكات مصرفية بالولايات المتحدة اعتقال ناشطة أحوازية بمجال البيئة

كشف مصدر مطلع من داخل إيران عن نية “جهاز الحرب الإلكترونية” التابع لاستخبارات الحرس الثوري شن هجمات واسعة على شبكات مصارف عالمية منها “سويفت” وشبكات مالية وبنوك أميركية أخرى، وذلك بأوامر مباشرة من المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي.
ونقل موقع “العربية نت” الإلكتروني عن المصدر قوله إن قيادة “الحرب الالكترونية” في استخبارات الحرس الثوري تلقت تعليمات مباشرة من خامنئي بتنفيذ هذه الخطة منذ أن أعلنت محكمة فدرالية أميركية الشهر الماضي، مصادرة ملياري دولار من الأموال الإيرانية المجمدة وتسليمها كتعويض لذوي ضحايا التفجيرات الإرهابية التي تورطت طهران فيها.
ويهدف الهجوم إلى اختراق شبكات مصرفية أميركية والاستحواذ على مبالغ في تلك البنوك وتحويلها لحسابات إيرانية عن طريق الصين أو كوريا الشمالية.
وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إن خامنئي اجتمع في أبريل الماضي بقيادات استخبارات الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات للبحث في موضوع مصادرة ملياري دولار من أموال إيران في الولايات المتحدة، وقال لهم “يجب أن تلقنوا أميركيين درسا، وأن تردوا عليهم بالمستوى نفسه الذي يهاجموننا به”.
وأضاف المصدر، “باشرت كل من استخبارات الحرس والقسم الفني بوزارة الاستخبارات، بالإعداد لمشروع الهجوم على شبكة سويفت العالمية للتحويلات المالية، والبنوك والشبكات المصرفية الأميركية”.
وأكد أن جهاز “الحرب الإلكترونية”، التابع لاستخبارات الحرس الثوري، نقل خبراته الى مجموعة من ميليشيات “حزب الله” اللبناني، حيث قام عناصر الحزب بدورهم بنقل تلك الخبرات الى كويا الشمالية مقابل المال والسلاح.
وأشارت “بي. إيه. إى” (BAE Systems)، المتعددة الجنسيات والمختصة في الصناعات الجوية والدفاعية ومقرها في لندن، إلى أن “حزب الله” اللبناني أجرى صفقات كبرى مع كوريا الشمالية، وأن عملية القرصنة الأخيرة وسرقة 10 ملايين من شبكة “سويفت” نفذتها كوريا الشمالية بالمعلومات والخبرات التي نقل إليهم “حزب الله” من الاستخبارات الإيرانية.
إلى ذلك، أعلن ناشطون أحوازيون أن الاستخبارات الإيرانية اعتقلت زكية نيسي، البالغة من العمر 26 عاماً، الناشطة بمجال البيئة، أول من أمس، بعد مداهمة منزل أهلها الواقع في حي كيان شهر بمدينة الأحواز، من دون حكم قضائي.
وذكرت المعلومات الواردة، أن عناصر الأمن صادروا جميع كتب وأجهزة الكمبيوتر والجوال الخاصة بالناشطة واقتادوها إلى مركز الاستخبارات التابع لوزارة الأمن الإيرانية في حي الأمنية، بالأحواز.
ولم يعرف أسباب اعتقال الناشطة العربية أو مكانه أو التهم الموجهة إليها، غير أنها عرفت بنشاطها في مجال حماية البيئة منذ أن تخرجت في الجامعة كمهندسة زراعية.
وتكهن ناشطون أن يكون اعتقال زكية نيسي، على خلفية مشاركتها في الاحتجاجات السلمية التي نظمها المواطنون الأحوازيون ضد مشاريع نقل مياه نهر كارون إلى المحافظات الإيرانية الوسطى، وكذلك الكارثة البيئية الناتجة عن إهمال السلطات لإيجاد حل للتلوث الناتج عن التصحر ومخلفات البتروكيماويات والمنشآت النفطية التي تملأ الإقليم.
وتخشى السلطات الإيرانية أن تتحول الاحتجاجات المدنية إلى مطالب سياسية، ولذلك تواجه الناشطين العرب في إقليم الأحواز بسياسة الترهيب من خلال الاعتقالات وأحكام السجن وحملات القمع.