إيران تستعد لإنقاذ الاتفاق النووي في حال فشل المفاوضات مع الأوروبيين ستتجاوز العقوبات الأميركية بأساليب جديدة لبيع نفطها

0 5

طهران – وكالات: أعلن نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة النووية والمتحدث باسمها بهروز كمال وندي، أمس، أن طهران تستعد لرفع نسبة تخصيب اليورانيوم اذا فشلت المفاوضات مع الاوروبيين لانقاذ الاتفاق النووي.
وقال بهروز كمال وندي خلال مؤتمر صحافي في طهران “اتخذنا اجراءات بهدف التحضير في نهاية المطاف لزيادة مستوى تخصيب (اليورانيوم) اذا كان ذلك ضروريا، واذا فشلت المفاوضات مع الاوروبيين”.
واضاف “نواصل بالتأكيد تنفيذ تعهداتنا الواردة” في الاتفاق النووي، “ولكن في الوقت نفسه، نأخذ في الاعتبار كل السيناريوات (الممكنة) ونستعد”.
وتابع “حتى الان، لم نخرج من اطار” الاتفاق.
من جانبه، قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية التابعة لمجلس الشوري الاسلامي في إيران حشمت الله فلاحت بيشه، إنّ المفاوضات بين بلاده وأوروبا مازالت مستمرة، وأن المقترحات التي يقدّمها الجانب الاوروبي لايران يجب أن تتضمن حزمة ضمانات عملية.
وشدد على ضرورة أن تحدّد الدول الاوروبية بديلاً عن الشركات التي منعتها الولايات المتحدة من العمل في ايران لتعويض هذا البلد ما لحقت به من أضرار جرّاء هذا النهج.
وأكّد أهمية متابعة تأسيس بنك استثمار اوروبي وصندوق استثماري اوروبي ومؤسسات اُخرى مماثلَة خلال دراسة حزمة المقترحات، متسائلاً عن سبب عدم إدراجها في حزمة المقترحات منذ البداية.
وأعرب عن اعتقاده بأنّ الدول الأوروبية لن تخوض حرباً تجارية واقتصادية ضد الولايات المتحدة من أجل إيران، لكنه رأى وجود رغبة لدى الاوروبيين في الحفاظ على الاتفاق النووي رغم كل ذلك، عازياً ذلك الى تفاؤل ما زال قائماً لدى هذه الدول ترى من خلاله إمكانية تسوية واشنطن وطهران القضايا العالقة بينهما.
وأضاف “إنّ الاتفاق النووي ليس اتفاقاً بين طهران وواشنطن بل هو اتفاق عالمي وعلي الدول الاوروبية أخذ هذه القضية بعين الاعتبار وعدم انتظار ما سيؤول اليه الأمر بين طهران وواشنطن”.
وأكد أن “نهاية الاتفاق النووي لا تعني نهاية العالم، لكننا نتوقع من الجانب الاوروبي إبداء إجراءات ميدانية تطبيقية تخدم الاتفاق النووي دون انتظار تسوية بين ايران والولايات المتحدة”، بحسب “إرنا”.
من جهته، أعلن النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، أمس، أن بلاده يمكن أن تضع أساليب جديدة لبيع نفطها، لتجاوز العقوبات الأميركية.
ووصف جهانغيري في تصريح للموقع الإخباري لوزارة النفط “شانا”، الجهود الأميركية المبذولة لخفض صادرات إيران من النفط إلى الصفر، بـ”الوهم”، من دون أن يحدد شكل الأساليب التي ستتبعها بلاده لبيع نفطها.
وأضاف “يعتقدون أن بإمكانهم إيقاف صادرات النفط الإيرانية.. كل العالم بحاجة إلى النفط الإيراني، ويمكننا دائماً أن نستحدث أساليب بيع نفطنا”.
ميدانيا، أعلن وزير الاستخبارات محمود علوي، أن قوات الامن في جنوب غرب ايران اعتقلت أربعة يشتبه في أنهم من نشطاء تنظيم “داعش” كانوا يخططون لهجمات.
وقال علوي “هذه المجموعة كانت لديها نية غرس الدمار في مناطق معينة لكن العمليات لم تنفذ بسبب تدخل قوات الامن في الوقت المناسب”، مضيفاً إن “المجموعة يقودها رجل كان شقيقه قد لقي مصرعه أثناء قتاله في صفوف داعش بسورية”.
إلى ذلك، ضرب زلزال بقوة 4,9 درجة على مقياس ريختر مدينة سنخواست بمحافظة خراسان شمال شرق البلاد، من دون ورود أنباء عن وقوع خسائر بشرية أو مادية.
وتم ايفاد فرق من الهلال الأحمر الايراني وباقي الأجهزة التنفيذية المعنية الى مكان وقوع الزلزال لتقييم الخسائر المحتملة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.