إيران تطرد 600 طالب عراقي و”الحشد” يُحبط استهداف مقاره برلمان بغداد نفى صرف منحة طوارئ لأعضائه... والتشيك سحبت قواتها موقتاً

0 215

بغداد – وكالات: أفادت أنباء صحافية، بأن إيران طردت 600 طالب عراقي من عدد من المحافظات الإيرانية التي يدرسون فيها، فيما نفت مصادر عراقية هذه الأنباء.
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، في بيان، ليل أول من أمس، أن سفارة بلاده في طهران تتابع شؤون أبناء الجالية العراقية على مستوى الطلبة والرعايا بمختلف أصنافهم في جميع المحافظات الإيرانية.
وقال إن “السفارة العراقية تحيط مركز وزارة الخارجية بتقرير مفصل ودوري يومياً عن أوضاع الجالية والطلبة في إيران”، داعياً وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والتحري عن المعلومات من مصادرها الرسمية.
من جهته، نفى الموظف الإداري والقائم بأعمال الملحق الثقافي في طهران حيدر محمد علي نصار، الأخبار المتداولة بشأن طرد 600 طالب عراقي من إيران، مضيفاً إن الملحقية الثقافية في طهران لم تصل لها أي شكوى من أي طالب بشأن هذا الموضوع.
وأوضح “نحن على تواصل مستمر مع الطلبة وفي كل أمر أو مشكلة تواجههم وخصوصاً في فترة أزمة الكورونا هذه”، مضيفاً إن “جهودنا مع الجانب الإيراني توجت بإلغاء تأشيرة الخروج للطلبة العراقيين في هذا الظرف”.
من ناحية ثانية، اعلنت هيئة “الحشد الشعبي”، في بيان، أول من أمس، عن إحباط مخطط إرهابي لاستهداف مقار الهيئة والقوات الأمنية في محافظة صلاح الدين.
ونقلت الهيئة عن مسؤول الحركات في اللواء قاسم الكريطي قوله، إن “استخبارات اللواء 41 والشرطة الاتحادية حددت مضافة لتنظيم داعش في تل الذهب بناحية يثرب في محافظة صلاح الدين”.
وأضاف إن “القوة المشتركة من الحشد الشعبي والشرطة دهمت المضافة وعثرت على مخطط داعشي كبير لاستهداف مقار الحشد الشعبي والقوات الأمنية في صلاح الدين”.
وأشار إلى أن “القوة المشتركة اعتقلت خمسة إرهابيين كانوا داخل المضافة، وهم يمثلون شبكة إرهابية كانت تسعى لتنفيذ هذا المخطط، فضلاً عن العثور على عبوات ناسفة وسلاح مختلف الأنواع”.
على صعيد آخر، نفى مجلس النواب، في بيان، أول من أمس، صرف منحة طوارئ لاعضائه، داعياً وسائل الإعلام الى توخي الدقة والموضوعية في نشر الأخبار.
وذكرت الدائرة الاعلامية بالمجلس، أن “بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي نشرت خبراً مفاده صرف منحة طوارئ لأعضاء مجلس النواب”، نافية “هذا الخبر جملة وتفصيلاً، وأنه عار عن الصحة تماماً”.
وتساءلت “في صالح من نشر هكذا أخبار وفي هكذا توقيت بينما كل الشعب العراقي يعيش حظراً للتجوال ولا يوجد هناك دوام رسمي بموجب توجيهات رسمية من السلطات العليا، هل هذا هو الإخلاص للشعب العراقي وهل بهذه الطريقة يتصيد البعض في الماء العكر”.
ودعت “وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والموضوعية في نشر الأخبار والتأكد من مصادرها الرسمية”.
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني، بمقتل عنصر أمني، وإصابة اثنين آخرين بنيران قناص على محطة للكهرباء شمال بغداد.
وقال إن “قناصاً استهدف إحدى محطات الكهرباء في قضاء الطارمية شمال بغداد، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة اثنين آخرين بجروح”.
وأشار إلى أن “قوة أمنية طوّقت مكان الحادث، ونقلت الجثة إلى الطب العدلي والمصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج”.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التشيكية، في بيان، أمس، سحب قواتها العسكرية العاملة في العراق، موقتاً نتيجة التهديدات الأمنية وانتشار فيروس “كورونا”.
وذكرت أن طائرة عسكرية هبطت مع ثلاثين من أعضاء فرقة العمل الرابعة للجيش التشيكي في العراق، بمدينة براغ.

You might also like