إيران تعرض على قطر سراً مشاركة “الحرس الثوري” في تنظيم مونديال 2022

0

الدوحة وعواصم – وكالات: كشف تقرير صحافي أميركي عن أن إيران بدأت فعليا في استغلال تأثيرات المقاطعة التي تعاني منها قطر، من أجل الحصول على نصيب، فيما وصف بـ”تورتة قطر الثمينة”.
ونشرت مجلة “فوربس” الأميركية تقريرا حول أن إيران تسعى حاليا لتعزيز علاقاتها مع قطر، من أجل الفوز بنصيب من تورتة استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، والتي وصفتها المجلة بأنها ستكون ضربة موجهة إلى دول المقاطعة، موضحة أن إيران عرضت فعليا على قطر المساعدة في تنظيم البطولة، سواء فيما يتعلق بالأمور اللوجيستية أو البنى التحتية للمونديال.
وذكرت أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، تحت ضغط العقوبات الأميركية، بدأ يدفع بصورة قوية علاقاته مع قطر، بعد اتصال هاتفي مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، واقترح بصورة واضحة أن يضع البلدان خطا ملاحيا مشتركا لتعزيز التجارة الثنائية.
وكشفت أن الشركات الإيرانية عرضت بصورة سرية، المساعدة في الاستعدادات للبطولة، وأشارت إلى ان الشركات على استعداد تام لتصدير خدماتها الفنية والهندسية إلى قطر، لتنفيذ أي مشاريع تتعلق بكأس العالم 2022، مشيرة إلى أن قبول الدوحة بهذا العرض، سيجعلها مثار انتقادات واسعة، خاصة أن معظم الشركات والإنشاءات الهندسية الإيرانية يلعب فيها “الحرس الثوري” الإيراني دورا بارزا، بسيطرته على قطاعات اقتصادية واسعة داخل إيران.
وقد تمتد تلك المساعدة ليس فقط فيما يتعلق بالمساعدة في البنى التحتية، بل عرضت إيران أيضا استضافة جماهير المونديال، خاصة وأن قطر حتى الآن لا تمتلك الغرف الفندقية الكافية لاستضافة كافة مشجعي كأس العالم.
وكشفت أن مقترحا سريا تم تقديمه إلى الدوحة، بأن يتم توفير غرف فندقية لمشجعي المونديال في جزر كيش وقشم الإيرانية لاستيعاب مشجعي كأس العالم.
في غضون ذلك، بحث امير قطر الشيخ تميم بن حمد مع قائد القوات الجوية بالقيادة المركزية الأميركية في منطقة جنوب غرب آسيا جيفري هاريجان، الجهود المشتركة في مكافحة الارهاب.
ومنح الشيخ تميم بن حمد، هاريجان، خلال استقباله أول من أمس، وسام الشيخ جوعان للاقدام العسكري من الطبقة الاولى، متوجها له بالشكر على دوره في تعزيز العمل المشترك بين قطر والولايات المتحدة لاسيما في مجال محاربة الارهاب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر − 1 =