إيران تمهل “الأوروبي” 60 يوماً لضمان الالتزام بالاتفاق النووي ظريف حصل على ثاني تطمين من موسكو... واجتماع ببروكسل اليوم

0

عواصم – وكالات: منحت إيران، الاتحاد الأوروبي، مهلة 60 يوما لضمان استمرار تنفيذ الاتفاق النووي.
وذكرت مصادر في طهران أن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، طلبت مهلة 90 يوما، بينما أعلنت ألمانيا عزمها النظر في كيفية التعامل مع مهلة الستين يوماً، ووصف وزير الدولة للشؤون الأوروبية بالخارجية الألمانية ميشائل روت، أمس في بروكسل، الاجتماع اليوم مع إيران بأنه فرصة لمناقشة الإنذار.
في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن طهران سوف تحتاج ضمانات من القوى العالمية الأخرى، إذا كانت سوف تواصل الالتزام بالاتفاق النووي.
وقال خلال اجتماعه، بموسكو أمس، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن “الهدف النهائي لجميع المحادثات هو الحصول على تأكيدات بأن مصالح الشعب الإيراني سوف تكون محمية”، موضحا أنه “ناقش مع لافروف، السبل المحتملة للتعاون بصيغة 4 + 1”.
وطالب ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغريني، بإنشاء لجنة عمل مشتركة تعمل على “خطة العمل المشتركة الشاملة” الخاصة بالبرنامج النووي.
وقال إنه أرسل أيضا رسالة شكوى من انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق، إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي.
من جانبه، أكد لافروف أن روسيا والأطراف الأخرى في الاتفاق تعتزم الحفاظ عليه، مشيرا إلى أن “الاتحاد الروسي وغيره من المشاركين، لديهم أيضا مصالح مشروعة ينص عليها الاتفاق ووافق عليها مجلس الأمن الدولي”، مضيفا “لذلك نحتاج أن نصر بشكل مشترك على المصالح المشروعة لكل طرف منا”.
وفيما أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، للرئيس الإيراني حسن روحاني هاتفيا، أن بريطانيا وشركاءها الأوروبيين لا يزالون ملتزمون بقوة بضمان استمرار الاتفاق، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، انه سيناقش سبل حماية الشركات التي تجري أنشطة تجارية مع ايران خلال اجتماع مع نظيريه الفرنسي والالماني اليوم، وأكد وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان، عزم بلاده البقاء في الاتفاق، وأكدت فرنسا أن الاتفاق النووي ما زال ساريا ورفضت التهديدات الأميركية بفرض عقوبات على الشركات الفرنسية، مضيفة أن جميع الموقعين على الاتفاق باستثناء الولايات المتحدة “ما زالوا في إطار الاتفاق”.
من ناحية أخرى، أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن إيران كانت تحاول السيطرة على الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن ذلك لن يحدث الآن.
وأضاف في تغريدة على “تويتر” أن “النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية”، بينما اعتبر وزير الخارجية =مايك بومبيو، أنه “أمر مضحك” القول إن الانسحاب من الاتفاق النووي سبب التوتر الأخير بين إسرائيل وإيران.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 + 7 =