إيران تُبقي الحظر على “تويتر”… وجنتي يدعو لمبادرات ثورية السعودية أفرجت عن صيادين اعتقلتهم العام الماضي وتعاون بين طهران وبغداد في مكافحة الإرهاب

0

طهران – وكالات: أعلن ممثلو الادعاء في إيران، أمس، استمرار حظر موقع “تويتر”، رافضين طلب وزير الاتصالات محمد جواد أزري جهرمي لرفع الحظر.
وقال نائب المدعي العام، عبد الصمد خورام عبادي، إن “تويتر ينتمي إلى أعدائنا الأميركيين، لذلك لن يتم رفع الحظر عنه”، مضيفا أنه ينبغي على الوزير السعي لتعزيز خدمات الانترنت المحلية بدلا من الترويج لمنصات أميركية.
وطلب جهرمي السماح باستخدام “تويتر” في إيران، قائلا أن النظام القضائي في البلاد منفصل عن الواقع.
من جانبه، أكد رئيس مجلس خبراء القيادة أحمد جنتي، انه ينبغي علي مسؤولي البلاد في ضوء الوضع الراهن، القيام بمبادرات ثورية لبث روح الامل داخل المجتمع وتحسين الظروف الاقتصادية الراهنة.
وتطرق خلال اجتماع لجنة التحقيق التابعة لمجلس خبراء القيادة، أمس، إلى المشاكل الاقتصادية والظروف المعيشية الصعبة التي بمر بها الشعب الايراني، جراء تقلبات سوقي العملة الصعبة والليرة الذهبية، مؤكدا ضرورة اتخاذ تدابير مناسبة، ومحذرا من مؤامرات الاعداء الرامية الي بث الفرقة والياس، ومشيدا بمبادرة رئيس السلطة القضائية في التصدي الحاسم للمفسدين الاقتصاديين.
بدوره، اعتبر البرلماني الإيراني البارز علاء الدين بروجردي، أن إجراء أي مفاوضات جديدة مع الولايات المتحدة بعد انسحابها بشكل أحادي من الاتفاق النووي، “لن يصل إلى أي نتيجة”.
وقال إن “الأميركيين لم يلتزموا بتعهداتهم في أي مفاوضات تم التوصل خلالها إلى اتفاق، وهذا يدل على أن المفاوضات مع أميركا لن تصل إلى أي نتيجة”، معتبرا أن المحادثات التي جرت بين إيران والولايات المتحدة خلال مفاوضات الاتفاق النووي “ستظل تجربة إلى الأبد أمام الشعب الإيراني، فقد أثبت انسحابهم من الاتفاق النووي أنه لا يمكن أن تكون الإدارة الأميركية موضع ثقة تحت أي ظروف”.
في غضون ذلك، أطلقت السعودية، أمس، سراح ثلاثة صيادين من محافظة بوشهر الإيرانية، كانت قوات خفر السواحل السعودية اعتقلتهم العام الماضي.
وقال مدير العلاقات العامة في دائرة الثروة السمكية بمحافظة بوشهر، اردشير ياراحمدي، إن الصيادين الإيرانيين عادوا إلى أرض الوطن، مضيفا أن زورقهم كان قد دخل المياه السعودية في يوليو2017 بسبب المد والجزر البحري، وقامت قوات خفر السواحل السعودية باعتقال من فيه.
وأضاف أنه جرى اطلاق سراحهم هذا الأسبوع بعد مفاوضات بين مسؤولي وزارة الخارجية في البلدين، موضحا أن القوانين تنص على أن الذين يتم اعتقالهم بهذا الشكل يتم احتجازهم لفترة زمنية محددة، وبعد انتهاء فترة احتجازهم يجري إطلاق سراحهم بالتفاوض.
على صعيد آخر، وقعت إيران مع العراق في طهران، أمس، مذكرة تفاهم للتعاون الحدودي بينهما بحضور قائدي حرس الحدود الإيراني قاسم رضائي، ونظيره العراقي حامد الحسيني.
وتضمن الاجتماع المشترك السابع بين الطرفين تبادل المعلومات حول رصد أنشطة وتحركات الجماعات الإرهابية وتسلل المهربين والعبور غير الشرعي من الحدود.
واعتبر رضائي إنه وفي ضوء الحدود المشتركة بين البلدين والبالغ طولها 1609 كم، فلا بد من عقد الاجتماعات التخصصية، مشيرا إلى “تبادل المعلومات في قضايا مثل التحركات والأنشطة الشريرة للجماعات الإرهابية وزعزعة الأمن عبر التهريب والعبور غير المشروع”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 − 6 =