إيران: على كوریا الشمالیة التعامل بحذر في التفاوض مع الولايات المتحدة

0

خامنئي وصف نتانياهو بـ”قاتل الأطفال”

عواصم – وكالات: شككت ايران في الآفاق التي يمكن ان تنتج عن المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، داعية بيونغ يانغ للتحلي بأقصى درجات اليقظة في ما يتعلق بالوعود التي تقطعها واشنطن.
ووصف المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمی، أمس، ماضي الولايات المتحدة بالسيء من حيث وضع العراقيل والانتهاك والانسحاب من الالتزامات الدولية الثنائية والمتعددة الأطراف، وحث حكومة كوریا الشمالية على التعامل بحذر تام فی المفاوضات مع الولايات المتحدة.
في غضون ذلك، وصف المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بـ”قاتل الأطفال”.
وأفادت صحيفة “معاريف” العبرية، بأن خامئني وصف نتنياهو بـ “قاتل الأطفال”، وأنه لم يدع إلى إلقاء اليهود في البحر، ونقلت عن حسابه على “تويتر” القول إن الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر هو الذي دعا إلى إلقاء اليهود في البحر، وليس الإيرانيين.
على صعيد آخر، أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ لنظيره الإيراني حسن روحاني، دعم بكين للاتفاق النووي.
وعقد الرئيسان محادثات على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون، في مدينة تشينغداو الصينية (شرق).
ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية عن الرئيس الصيني قوله إن الاتفاق يُعدّ “نتيجة هامة للتعددية، ويساعد في حماية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط ونظام منع الانتشار الدولي، ويتعين الاستمرار في تنفيذه بشكل جاد”.
ونقلت الوكالة عن روحاني قوله، إن إيران تتوقع من المجتمع الدولي، ومن ضمنه الصين، “أن يلعب دورا ايجابيا في التعامل المناسب” مع هذا الملف.
وانتقد الاحادية الاميركية في قرار الانسحاب من الاتفاق النووي مع بلاده، قائلا انه يقدر جهود الصين وروسيا للحفاظ على الاتفاق المبرم عام 2015.
من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي، ان المحادثات حول صنع معدات مفاعل (اراك) تبدأ الاسبوع المقبل.
وقال ان الوفد الايراني الى الصين اجرى مشاوات حول اعادة هندسة مفاعل (اراك) وعاد قبل يومين، مضيفا ان مراحل التصميم تشرف على نهايتها حيث تم لغاية الآن انجاز التصميم المبدئي ونحن الان في مرحلة التصميم التفصيلي.
وقال إن منشأة فوردو ستبقى كما هي مادمنا في الاتفاق النووي لكن لدينا برامج معدة سيتم تنفيذها في هذه المنشأة فيما لو خرجنا من الاتفاق.
واضاف اننا نعمل الآن في اطار الاتفاق النووي وفقا لإيعاز المرشد الاعلى، لكن لو كان من المقرر ان نخرج من الاتفاق “فسيرون حينها طاقات البلاد الحقيقية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية + ثمانية =