إيران: قم تنتفض ضد النظام والهتافات تشمل “الموت لحزب الله” استعدادات أمنية وسط مخاوف من تصعيد الاحتجاجات وتوسعها مع بدء تنفيذ العقوبات الأميركية اليوم

0

طهران – وكالات: مع بدء تنفيذ العقوبات الأميركية ضد إيران اليوم، تترقب السلطات بقلق موقف الشارع الذي يشهد احتجاجات شعبية دخلت أمس يومها السادس مصحوبة بشعارات تنادي باسقاط النظام خصوصا مع توسع رقعتها لتشمل مدينة قم “الدينية” بالوسط وتطور شعاراتها، حيث هتف المحتجون بشعار جديد وهو “الموت لحزب الله”.
وأعلنت السلطات حظر التجول في بعض المدن تحسبا لتجدد التظاهرات المسائية، وأكدت مصادر إيرانية أن السلطات اتخذت اجراءات امنية مشددة في العاصمة والمدن الكبرى وسط مخاوف من اندلاع اعمال عنف ومواجهات مع القوات الحكومية بالترافق مع بدء تنفيذ العقوبات الأميركية، والتي يتوقع أن توجه ضربة جديدة للعملة الإيرانية المتهاوية أصلا مع ما يتبعها من ارتفاع للأسعار وسوء الأوضاع الاقتصادية.
وقال مصدر إيراني لجريدة “إيلاف” الإلكترونية أمس، إن التقارير الواردة من داخل البلاد تؤكد تنسيقا بين المحتجين في مختلف المدن لتصعيد الاحتجاجات بدءا من اليوم الاثنين، وتجاوز المطالب بتحسين الاوضاع الحياتية إلى اسقاط النظام باعتباره الحل الوحيد لانقاذ البلاد من الانهيار الاقتصادي والاجتماعي.
وأوضح أن إيرانيين يتبادلون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لتوسيع الاحتجاجات خصوصاً مع العجز الحكومي عن تقديم أي حلول أومعالجات لأوضاع البلاد المتردية في مختلف المجالات وهو ما جعل المواطن الإيراني هو من يدفع ثمن انهيار العملة المحلية أمام الدولار، ولذلك يطالب المحتجون الحكومة بإيجاد حلول لهذه الأزمات والتعامل مع الفساد الذي ارتفعت مستوياته مع سيطرة قادة النظام ومؤسساته الأمنية وخصوصاً “الحرس الثوري” على مرافق الاقتصاد ونشاطاته لصالح أهداف النظام التوسعية والارهابية خصوصاً في دول المنطقة.
وقال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حسين داعي الإسلام، إن انتفاضة الشعب الإيراني هذه هي الثالثة خلال ثمانية أشهر، مشيراً إلى أن الجولة الحالية للاحتجاجات المندلعة منذ خمسة ايام أظهرت تغيرا نوعيا مقارنة بالاحتجاجات السابقة حيث انها كانت عامة، وتحولت مدن شابور وأصفهان واشتهارد كرج إلى ساحة معركة اشعل فيها الأهالي اطارات السيارات على طول الشوارع كل مئة متر بحيث غطى الدخان قسما واسعا من سماء هذه المناطق ما ارغم القوات الامنية هناك على التراجع امام المحتجين الغاضبين.
ولفت إلى أنّ الشعارات التي يطلقها المحتجون حاليا تتجاوز المطالب الشعبية والاقتصادية إلى الدعوة لاسقاط النظام حيث انهم يرددون “الموت لخامنئي” و”الموت لمبدأ ولاية الفقيه” و”هذا الشهر هو شهر الدم، الملالي ساقطون”، مضيفاً إن الاحتجاجات تشهد مشاركة مميزة للنساء في العديد من المدن مثل شيراز وكرج، التي سقط فيها قتيل يوم الجمعة الماضي خلال التظاهرات، فيما تم اعتقال 20 شخصاً.
في سياق متصل، نشر ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يهتف فيها المحتجون في مدينة قم القريبة من طهران، مساء أول من أمس، ضد “حزب الله” اللبناني الذي يرى كثير من الإيرانيين أنه يسترزق على حساب الفقراء الإيرانيين، حيث تخصص له ميزانية سنوية يشرف عليها بيت المرشد الأعلى علي خامنئي بعيدا عن أي رقابة حكومية. كما هتف المحتجون بشعارات ضد الحكومة والنظام، مطالبين خامنئي بالتنحي عن السلطة، وهو الشعار الذي بات يتكرر في جميع الاحتجاجات الأخيرة.
وقال نشطاء إن الاحتجاجات انطلقت من ميدان توحيد وسط مدينة قم، وهتف المحتجون بشعارات مثل “جعلوا الدين سُلما وأذلوا الشعب” و”الموت للديكتاتور”.
كما أفاد النشطاء بخروج تظاهرات في مدينة كرج وشيراز وبعض مناطق طهران منها جسر كالج قرب ساحة فردوسي الشهيرة ضد الأوضاع المعيشية والفساد السياسي والاقتصادي في البلاد، مرددين شعار “الموت للديكتاتور”.
أما في مدينة كرج المستمرة منذ اليوم الأول في احتجاجاتها، فقد هتف المحتجون “لا تخافوا لا تخافوا كلنا معا والموت للديكتاتور”. ونقل موقع “العربية نت” الإلكتروني عن شهود عيان قولهم إن الأمن يتعمد قطع الإنترنت خشية إيصال الصور ومقاطع الفيديو للإعلام.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرة − ثمانية =