إيران: لا نسعى للحرب ولكننا لا نخشاها… وروحاني: لن نرضخ

0 106

طهران – وكالات: وسط تصعيد التوتر، حذر القائد العام للجيش الإيراني عبدالرحيم موسوي “العدو” من أنه سيلقى ردا سيجعله نادما لو ارتكب أي خطأ في الستراتيجية أو الحسابات، مؤكدا جهوزية جيشه الكاملة، بينما أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي أمس، أن بلاده لا تسعى للحرب ولكنها لا تخشاها، زاعما أن “الأعداء لا يملكون الإرادة لمواجهتنا ويخشون الحرب”، ومعتبرا أن “اقتراب العدو يشكل فرصة للحرس الثوري للتحرك على مستوى الستراتيجيات والعمليات والتكتيك”.
من جانبه، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ليست مستعدة للذهاب إلى طاولة مفاوضات خاوية مع الولايات المتحدة، مشددا على أن بلاده لن ترضخ أبدا أمام من یرید التعامل معها بغطرسة.
وزعم “إننا دعاة منطق وحوار وتفاوض، إلا أن مزاعم من یدعی بأنه سیجرنا إلى طاولة مفاوضات خاویة، إذ إننا لسنا مستعدین لمثل هذه المفاوضات حتى لو اجتمعت قوى العالم كله على ذلك”. وأشار إلى أنه “ليس هناك دولة فی العالم تؤید أميركا سوى ثلاث أو أربع دول والكیان الصهیونی”، مضيفا أنه خلال العام الماضی تم طرح الموضوع فی مجلس الأمن الدولی برئاسة ترامب، وفي الاجتماع عارضت 14 دولة ترامب وأیدت إیران وهو ما لم يسبق حدوثه في تاریخ الأمم المتحدة.
بدروه، جدد وزير الخارجية محمد جواد ظريف استبعاد اندلاع حرب لأن بلاده لا تريد ذلك، محذرا من أن هناك من يسعى لدفع الرئيس الأميركي دونالد ترامب باتجاه الحرب.
وقال لدى عودته إلى طهران من جولة شملت دولا آسيوية عدة، إن “ترامب لا يريد الحرب ولكن هناك أشخاصا يحيطون به يدفعونه للحرب بذريعة أنهم يريدون واشنطن قوية ضد طهران”.
من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم البنك المركزي الأفغاني إميل هاشور، عن إغلاق بنك “أريان” البنك التجاري الإيراني الوحيد في البلاد، لتورطه في غسل أموال.

You might also like