منتدى الأقليات ناقش انتهاكات طهران

إيران لفرنسا: قضايا الدفاع والصواريخ غير قابلة للتفاوض منتدى الأقليات ناقش انتهاكات طهران

عواصم – وكالات:
أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أن على فرنسا أن تدرك أن برنامج طهران الصاروخي غير قابل للتفاوض.
وأضاف في مقابلة مع وسائل اعلام رسمية أمس، ان “المسؤول الفرنسي أو المسؤولون الاخرون الذين يريدون الحديث عن شؤون ايران، عليهم الانتباه للتطورات الهائلة التي شهدتها المنطقة في العقود الماضية وللاختلافات الكبيرة بين الوضع الحالي والماضي”.
وأوضح أن “بلاده لن تتفاوض بكل تأكيد بشأن مسائل الدفاع والصواريخ”.
على صعيد آخر، شاركت منظمات تمثل الشعب العربي الأهوازي والقوميات غير الفارسية في إيران، كالأكراد والبلوش والأتراك الأذريين والتركمان وغيرهم، بأعمال المنتدى العاشر للأقليات بالأمم المتحدة، حيث ناقش المشاركون انتهاكات نظام طهران الواسعة لحقوق الأقليات.
وشارك وفد شبابي أهوازي، مكون من منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، ومنظمة المرأة الأهوازية ومركز دراسات الأهواز، وحزب “التضامن الديمقراطي” الأهوازي، وتحدثوا عن حالة القمع والتهميش والطمس الثقافي، والحرمان من لغة الأم وموجة الإعدامات التي تنفذها السلطات الإيرانية ضد الناشطين الأهوازيين، وكذلك الخطاب العنصري في المناهج والإعلام ضد العرب في إيران.
وتحدث ممثلون عن منظمات تمثل أتراك إقليم أذربيجان الإيراني، عن اعتقال نشطاء الحقوق الثقافية والخطاب العنصري المعادي للأتراك في وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية، ومنها التلفزيون الحكومي بإيران.
أما المشاركون البلوش، فتطرقوا إلى التضييق على أهل السنة في إقليم بلوشستان وعموم إيران، وحالة الفقر المدقع والتهميش التي تعاني منها مناطقهم.
وتحدث أكراد إيران عن تزايد القمع والإعدامات والقتل العشوائي للعتالين عبر الحدود، وكذلك حملة القمع التي شنتها السلطات الإيرانية أخيرا عقب مظاهرات أيدت استفتاء الاستقلال في كردستان العراق.
بدورها، عقدت القوميات غير الفارسية في إيران ندوة جانبية، حول “حق تقرير المصير” بحضور خبراء دوليين، حيث ناقشوا سبل إلزام الحكومة الإيرانية للقوميات بممارسة حقوقها السياسية والثقافية والاقتصادية، ومنحها حرية تشكيل أحزاب ومنظمات مجتمع مدني في مناطقها.