إيطاليا: تكليف رئيس وزراء مؤيد للتقشف والذهاب لانتخابات جديدة أوروبا رحبت وماكرون حيا شجاعة الرئيس ماتاريلا

0

روما – وكالات: وضع الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا بلاده على مسار يفضي الى انتخابات جديدة، بتعيينه أمس المسؤول السابق في صندوق النقد الدولي والمؤيد للتقشف كارلو كوتاريلي، رئيسا موقتا للوزراء وتكليفه بالتخطيط لانتخابات مبكرة وتمرير الميزانية المقبلة.
ويمهد تعيين كوتاريلي لتشكيل حكومة موقتة الطريق أمام اجراء انتخابات ستكون على الارجح صراعا يتعلق بدور ايطاليا في الاتحاد الاوروبي ومنطقة اليورو، وهو الامر الذي أدى لاهتزاز الاسواق المالية العالمية.
وقال كوتاريلي للصحافيين بعد تعيينه رئيسا موقتا للوزراء: إن الانتخابات ستُجرى في الخريف أو أوائل العام المقبل، مضيفا أن الاقتصاد الايطالي يشهد نموا وأن حكومته ستعمل على ضمان أن تكون هناك ادارة حكيمة للاموال العامة.
وتابع قائلا: إن ايطاليا يجب أن تدخل في حوار بناء مع الاتحاد الاوروبي، مؤكدا أن مشاركة بلاده في منطقة اليورو لا تزال أمرا أساسيا.
وقال: «سأتقدم الى البرلمان ببرنامج اذا حصلت على الثقة، سيشمل التصويت على ميزانية 2019». وأضاف: «بعد ذلك سيتم حل البرلمان واجراء انتخابات مطلع 2019».
من جانبهما، ردت «رابطة الشمال» وحركة «5 نجوم» بغضب على الرئيس ماتاريلا واتهمتاه باستغلال منصبه، ودعا رئيس حركة «5 نجوم» لويجي دي مايو البرلمان لمساءلة ماتاريلا، بينما هدد زعيم حزب «رابطة الشمال» ماتيو سالفيني باحتجاجات حاشدة.
في الاثناء، أشاد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بشجاعة الرئيس الايطالي، قائلا: «اكرر التعبير عن صداقتي ودعمي للرئيس ماتاريلا الذي لديه مهمة اساسية تقع على عاتقه وهي استقرار المؤسسات والديمقراطية في بلده»، مضيفا ان «هذا ما يفعله بشجاعة كبيرة واحساس كبير بالمسؤولية».
ودعت دول في الاتحاد الأوروبي إلى تشكيل حكومة مستقرة ومؤيدة لأوروبا في ايطاليا، وقال وزير الدولة الألماني للشؤون الخارجية مايكل روث: «نأمل بأن يتم قريبا تشكيل حكومة مستقرة ومؤيدة لأوروبا في ايطاليا»، بينما أكد وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز أن الأولوية يجب أن تكون لتشكيل حكومة مستقرة، فيما أعربت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني التي شغلت منصب وزيرة خارجية ايطاليا في الماضي، عن ثقتها بأن «تثبت المؤسسات الايطالية ورئيس الجمهورية أنهم، كما هي الحال دائما، يخدمون مصالح المواطنين الايطاليين وهو ما يعزز قوة الاتحاد الأوروبي».
في المقابل، نددت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن بما قالت انه «انقلاب» للاتحاد الاوروبي في ايطاليا، وكتبت في تغريدة على «تويتر»، ان «الاتحاد الاوروبي والاسواق المالية يصادران مجددا الديمقراطية»، معتبرة ان «ما يجري في ايطاليا هو انقلاب وسطو على الشعب الايطالي».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 − 13 =