إيما: الرجل الشرقي يأتي من الباب غالباً… لكن وراءه مصيبة تود إحياء الأعراس والحفلات لكن اجراءات معقدة تمنعها

0

* النجوم الكبار مشغولون بأنفسهم وأعمالهم ولن يدعموا أحداً ربما ينافسهم يوماً
* المشاركةفي التمثيل تخضع للمحسوبيات والواسطة وأمور لا أريد الحديث عنها

كتب ـ مفرح حجاب:

“لن أرتبط برجل عربي وأكمل حياتي معه، لأن الكثير من الرجال الشرقيين لا يعرفون كيفية التعامل مع المرأة”، بهذه العبارة ردت الفنانة الشابة إيما لدى سؤالها عن حياتها الخاصة وفكرة الزواج والارتباط، مؤكدة في حوار مع “السياسة”، أن الغرب متقدم بشتى المجالات بما فيها العلاقات الرومانسية والاجتماعية، ومشيرة إلى أنها لا تحمّل الرجل العربي الكثير في هذا الأمر، حيث يرتبط الأمر بالعادات والتقاليد والثقافة الاجتماعية.
وشددت المطربة الشابة على أنها لن تترك الموسيقى والغناء أو التمثيل، ولن تسمح أن تغير شخصيتها التي تعبت عليها، ملمحة إلى أن هناك من يدعم تواجدها في عالم الفن، سواء من الكويت أو خارجها.
وأوضحت انها ما زالت تنفق على أعمالها الغنائية من مالها الخاص، وترغب في التواجد بالحفلات الجماهيرية في العالم العربي، لافتة إلى أنها لا تلوم النجوم الكبار في عدم مساعدتهم للجيل الجديد بسبب انشغالهم بأعمالهم.

متى تم نشر ألبومك الجديد في أسواق “الديجيتال” عبر الإنترنت؟
في بداية العام 2018، وبالمناسبة هذا الألبوم من إنتاجي، وأنا أقوم بتوزيعه من خلال وكالات أميركية، فلم أعد أتبع الطريقة التقليدية في توزيع البوماتي، لاسيما في الكويت أو الدول العربية، بسبب الإجراءات التي تحتاج وقتا طويلا، وكل الفنانين في العالم يستخدمون نفس الطريقة.
هل حرصت على أن يتضمن ست أغنيات باللغة العربية؟
نعم، حرصت أن يتضمن ست أغنيات بالعربية الفصحى، وثلاثة بالعامية، واغنيتين باللغة الإنكليزية، وبالمناسبة الأغنيات التي قدمتها بالفصحى هي من تأليف الشاعر محمد النبهان وجبران خليل جبران، وهناك نص مترجم لبراين ريبونسن، والأغنيات الإنكليزية من ألحان وتوزيع الفنان الكويتي حمود الحمود، والعامية من ألحان أحمد القروي وبقية الأغنيات من كلماتي وألحاني.
لماذا لا تتجهي للتمثيل، حيث لا يوجد مردود للغناء وأنت بحاجة إلى دعم؟
مستحيل أبتعد عن الموسيقى والغناء ولا حتى التمثيل، فهناك من يدعمني من داخل الكويت وخارجها، لأن مردود الغناء لا يكفي كما ذكرت.
إذا كان الأمر كذلك لماذا لا تشاركي في الحفلات الجماهيرية سواء في الكويت أو دبي أو القاهرة؟
في العالم العربي الأمر ليس سهلا، فهناك اجراءات وأمور كثيرة ينبغي أن تقوم بها طالما أنت مطرب مستقل، وهي معقدة للغاية، بعكس ما يحدث في أميركا والدول الأوروبية طالما تملك تكاليف الحفل لا توجد معوقات.
متى يشعر الجمهور بوجودك بالمنطقة العربية؟
لا أعرف.
هل وجدت الدعم من أحد من نجوم الغناء بالكويت؟
هؤلاء النجوم مشغولون بأنفسهم وبأعمالهم، وليسوا على استعداد لأن يدعموا أحدا قد ينافسهم يوما ما.
أين أنت من الأعراس؟
أتمنى التواجد والغناء فيها.
لكن هذا يحتاج لألوان غنائية مثل الخبيتي والنقازي؟
كل من يغني في الأفراح يقدم هذه الألوان، وليس شرطا أن تكون الأغنيات ملك له.
لماذا لا تشاركين في الدراما أو التمثيل بشكل أكبر؟
القائمون على الدراما والتمثيل لديهم مع الأسف مقاييس، ما أنزل الله بها من سلطان، في اختيار الممثلين، فالأمر لدى الغالبية يخضع للمحسوبيات والواسطة وأمور لا أريد الحديث عنها، على العكس في الغرب يكون عن طريق وكالات، والموهوب هو من يتم التركيز عليه.
البعض يلاحظ أن لديك علامة استفهام تجاه الرجل الشرقي؟
ليس لدي علامة استفهام، ولكن هذا تاريخ، والغرب سبق الشرق في كل المجالات بما فيها العلاقة بين الرجل والمرأة.
هل هناك مشاكل محددة تنظري إليها في الرجل العربي؟
مشكلات كثيرة، سواء في الرومانسية أو العلاقة الاجتماعية، فالرجل الغربي يتعرف على الفتاة ويقدمها لأهله وهذا نوع من الاحترام ويدعوها أن تتعرف إليهم، فضلا عن أنها تستطيع أن تكتشف شخصية الرجل التي ستعيش معه، على عكس الرجل الشرقي، فهو يأتي من الباب أحيانا، وأنا أحترم فيه هذا الأمر، وبمجرد أن يشاهدني في مكان يقول أريد الزواج منك، لكني أشعر بعدها أنه يخفي مصيبة وراء هذا الطلب، مثل الزواج في السر أو يطلب مني اعتزال الفن أو أن أرتدي الحجاب، وأنا لا ألومه في الكثير من الأحيان، لأن هذه ثقافة مجتمع يصعب تغييرها.
هل هذه أسباب عدم ارتباطك برجل شرقي؟
لن أرتبط برجل عربي، لأن الكثيرين منهم لا يعرفون كيف يتعاملون مع الكائن الذي يسمى المرأة، فضلا عن أنني مرتبطة بالفعل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة + 2 =