إيمري لكتابة صفحة جديدة في تاريخ أرسنال يسعى لتجنب تكرار تجربة مويس مع اليونايتد

0

لندن (د ب أ): يستعد المدرب الإسباني أوناي إيمري لتسجيل ظهوره الأول في بطولة الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم مع فريقه أرسنال، حيث يبدو أنه في وضع لا يحسد عليه، لاسيما في ظل خلافته لأحد أساطير المسابقة العريقة.
ورأي إيمري، الذي رحل عن تدريب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أن الأضواء باتت مسلطة عليه عندما تم تعيينه مدربا للفريق اللندني، ليحل بدلا من نظيره الفرنسي أرسين فينغر في شهر مايو الماضي.
ويواجه إيمري مهمة ضخمة، بعدما جاء خلفا لأكبر مدرب في تاريخ أرسنال وأحد العلامات البارزة في الدوري الانكليزي.
قال إيمري “إنه تحد كبير بالنسبة لي، لكني أعمل أيضا في مشاريع أخرى كبيرة بالنسبة لي”.
أضاف المدرب “إنني فخور بالتواجد هنا وأن أعمل بعد أرسين فينغر”.
ويتحدث سجل فينجر مع أرسنال عن نفسه، رغم أن معظم نجاحاته مع الفريق الملقب بـ(المدفعجية) جاءت خلال النصف الأول من مشواره مع الفريق الذي دام 22 عاما.
ولا يعتبر إيمري /46 عاما/ بعيدا عن النجاح، حيث توج ببطولة الدوري الأوروبي ثلاث مرات مع فريق أشبيلية الإسباني، واستحوذ على الكثير من الألقاب خلال فترة تواجده مع سان جيرمان في الموسمين الماضيين.
وتتمثل أولى المهام المكلف بها إيمري مع أرسنال في إعادة الفريق ضمن الأندية المنافسة بقوة على لقب الدوري الانكليزي، والتأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا التي غاب عنها الفريق آخر موسمين.
أوضح إيمري “أعتقد أن الهدف يكمن في أن نعمل بجد معا، لأن مع هذه الموهبة التي يمتلكها اللاعبون فإن بإمكاننا أن نصبح مرشحين للمنافسة في جميع البطولات”.
وتابع “إنه أمر مهم للغاية بالنسبة للنادي بعد عامين من الغياب عن دوري الأبطال، يتعين علينا العمل على هذا النحو من أجل أن نكون النادي الأفضل، وأفضل فريق الدوري الانجليزي والعالم أيضا”. وستكون طريقة لعب الفريق مختلفة بالتأكيد تحت قيادة إيمري.
وبينما حصل اللاعبون على كثير من الحرية مع فينغر، فإن إيمري يفضل منهجا أكثر من ذي قبل.
وصرح إيمري “‘إنني أكن احتراما كبيرا لفينغر. سأقوم بعملي هنا ولكنني أحترم الكثير من الأمور التي قام بها هنا بشكل جيد”.
تأمل جماهير أرسنال ألا يكرر إيمري تجربة المدرب الأسكتلندي ديفيد مويس، الذي تولى تدريب مانشستر يونايتد خلفا لمواطنه الأسطوري أليكس فيرجسون.
ولم يمكث مويس، الذي تولى المسؤولية بعدما أنهى فيرجسون مشواره مع الفريق واعتزل العمل بالتدريب، أكثر من عشرة أشهر على رأس القيادة الفنية ليونايتد بعدما ساءت نتائج الفريق للغاية تحت قيادته. لكن إيمري شدد على أن الحالتين مختلفتين تماما.
قال المدرب الإسباني “إن الوضع مختلف عما حدث في يونايتد. لدي شخصيتي ونمتلك فكرتنا وشخصيتنا وثقتنا”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 2 =