إيمي إسلام: المسرح منحني القوة… والشهرة حلمي واجهت عفاريت وأشباحاً أثناء تصوير فيلم "صباح الخير"

0

القاهرة- محمد أبو العزم:
عشقت التمثيل، بدأت حياتها الفنية على خشبة المسرح “أبو الفنون”، لكنها بعد العديد من التجارب وجدت أنه لم يعد يتمتع بجماهيرية كبيرة مثل الماضي، فقررت الاتجاه إلى الدراما التلفزيونية والسينما. شاركت في فيلم “عامل من بنها” مع نجوم مسرح مصر، وتشارك حاليا في فيلم “صباح الخير” بطولة شبابية، كما تطل على الجمهور من خلال مسلسل “أهو ده اللي صار”.
عن مشاهدها مع روبي، بدايتها الفنية، والأعمال التي تشارك فيها، التقت “السياسة” الفنانة الشابة إيمي إسلام في هذا الحوار:

من رشحك للمشاركة في مسلسل “أهو ده اللي صار”؟
شركة متخصصة فــــــــي ترشيح الممثلين للمشاركة في أعمال فنية، خاصة بالمخرج محمد السباعي، حيث تقــوم بتسكين الشخصيــــــات الخاصة بشركات الإنتاج الفني، عندما أخبروني عن المسلسل التقيــــــت بفريق العمل والمخـــــرج وأعجبت جدا بالشخصية، كما شجعني أكثر على الموافقة وجود الفنانة روبي في العمل.
لماذا روبي تحديدا؟
لأني من عشاقها وأحب كل أعمالها الفنية وأتابعها، لذلك أرى أن عملي معها بمثابة شهادة ميلاد فنية لي، خصوصا أني أجسد شخصية ابنتها في الكبر، وأغلب مشاهدي معها، حيث تجسد دور “نادرة ” الصعيدية التي تبحث عن حقوق المرأة في صعيد مصر.
كيف تعاملت مع اللهجة الصعيدية؟
لم أجد صعوبة في التعامل معها، والفضل في ذلك يرجع لمشاركتي في المسرح بعدد من المسرحيات، التي تناولت عالم الصعيد، كما أن أغلب من حولي صعايدة واكتسبت منهم الحديث بهذه اللهجة الممتعة، جلست قبل التصوير مع مصحح اللهجة لمدة ساعة ولم يجد أي خطأ في حديثي.
ماذا عن فيلم “عامل من بنها”؟
انتهيت من تصويره منذ فترة طويلة ويفترض عرضه بإذن الله بعد شهر رمضان.
ماذا عن شخصيتك؟
أجسد دور”ممرضة في مصحة نفسية” وهي شخصية لا تتسم بالرقي في تعاملاتها، تماما كما يقال عنها شخصية “بيئة” جدا.
كيف انضممت إلى فيلم “صباح الخير”؟
من خلال المنتج الفني، الذي تعاونت معه في فيلم “عامل من بنها”، كذلك المخرج أسامة فاضل، الذي سعدت بالتعاون معه.
ماذا عن شخصيتك؟
أجسد شخصية “إيمي” موديل الإعلانات، التي تقع في غرام صاحب الأتيليه، ويجسد هذه الشخصية منتج العمل د.أحمد فاروق، الذى تحمست للعمل معه وأتوقع أن يعيد هذا الفيلم الثنائيات الرومانسية التي نفتقدها منذ زمن طويل.
كيف كانت الكواليس؟
ممتعة جدا، تجربة شبابية رائعة تخلو من الغيرة أو النفسنة، نتعاون بروح واحدة كأننا في منزل واحد.
هل انتهيت من تصوير مشاهدك؟
انتهيت من معظم مشاهدي، انتظر عرضه بفارغ الصبر ورغم أنه التجربة الثانية لظهوري في السينما لكنني أعتبرها الأولى.
لماذا؟
لأن مساحة شخصيتي بالفيلم أكبر والدور محوري جدا، فيه حالة رومانسية تحمل مفاجأة للجمهور، يعتبر البداية الحقيقية لي في عالم السينما.
هل صحيح أنه ظهرت اشباح وعفاريت أثناء التصوير في أحد المستشفيات؟
نعم صحيح، تعرض فريق العمل لعفاريت وأشباح خلال التصوير في أحد المستشفيات التي كانت مهجورة لفترة، الحمد لله لم يحدث لي مكروه.
يرى البعض ان قصة الفيلم تشبه فيلم “عمر وسلمى”.. ما رأيك؟
غير صحيح، الأحداث الفنية مختلفة تماما عن فيلم “عمر وسلمى” رغم أنها رومانسية، كذلك نهاية العمل لن يتوقعها أحد، اعتبره رهانا كبيرا لكل فريق العمل.
كيف كانت بدايتك في الوسط الفني؟
على خشبة المسرح، حيث قدمت العديد من المسرحيات على مدار ثلاث سنوات، آخرها مسرحية “البيت الكبير” بطولة بثينة رشوان، احمد الكحلاوي وأحمد ماهر.
هل افادك المسرح بعملك الفني في الدراما والسينما؟
أعطاني قوة، فالوقوف على خشبة المسرح صعب جدا، لكنه كسر الحاجز بيني وبين الجمهور، ساعدني ذلك في الوقوف أمام الكاميرا والتعامل معها.
لماذا تركت المسرح واتجهت إلى السينما والدراما؟
أحب الشهرة، ولأن المسرح لم يعد له جمهور كبير كما كان حاله في الماضي ولم يعد طريقا للشهرة، قررت الاتجاه إلى السينما والدراما.
هل ستعودين إلى خشبة المسرح مرة أخرى؟
أرى أن ذلك صعب في الوقت الحالي بسبب تركيزي على إثبات وجودي في الدراما والسينما.
هل تتعمدين التنوع في الأدوار التي تختارينها؟
بالطبع، هذا ما أفعله، فمثلا بعد فيلم “عامل من بنها” تلقيت أعمالا لتجسيد شخصية فتاة شعبية مشابهة لشخصيتي في الفيلم اعتذرت عنها رغبة في تقديم الشخصيات المختلفة.
من وقف بجانبك وساعدك في الوسط الفني؟
درست في معهد الفنون المسرحية وتبنى موهبتي في المسرح الفنان أحمد ماهر، لذلك أدين له بالفضل.
ما أحلامك الفنية؟
الشهرة، حلمي منذ الصغر، كما أتمنى تقديم شخصيات قوية تنال إعجاب الجمهور الذي يكتب شهادة أي ممثل.
من ترغبين في التعاون معها؟
غادة عبدالرازق، حتى لو في مشهد واحد، معجبة جدا بأدائها الفني وقدرتها في الحفاظ على النجاح الذي وصلت إليه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 + إحدى عشر =