مصممة أكسسوارات يدوية تعشق النحاس وترفض الذهب

إيمي لطيف: أكسسواراتي بروح شرقية للمرأة العصرية مصممة أكسسوارات يدوية تعشق النحاس وترفض الذهب

القاهرة – محسن حسن:
تتميز أشغال ومنتجات الهاندميد بحضور واسع بين الفتيات، لما تمنحه من إضافات جمالية ساحرة تتعانق مع أنواع، أشكال، ألوان الملابس المختلفة.
حول أشغال الهاندميد، خاصة الصلصال والنحاس، التقت “السياسة”، في الحوار التالي، المصممة” إيمي لطيف”، إحدى عاشقات خامة النحاس في التصميم والتشكيل، والتي يطلقون عليها “عاشقة النحاس”.
كيف بدأت مشوارك في تصميم النحاس؟
بدأت من خلال حبي الشديد وشغفي الكبير منذ الصغر لكل ما هو ” هاند ميد “، خاصة اهتمامي بمتابعة التفاصيل الدقيقة والخطوات التنفيذية للكثير من التصاميم والقطع، رغم أن رغبة الأسرة والعائلة اقتضت أن ألتحق بكلية التجارة وأحصل على درجة البكالوريوس منها، إلا أنني مهتمة جداً بكافة الدراسات الفنية والأكاديمية في هذا المجال، رغبة مني لصقل الموهبة والوصول إلى درجة الاحتراف الكامل، من الطريف أنني تعلمت الكثير من ملامح هذا الفن من خلال التكنولوجيا الحديثة بكافة اشكالها.
ما جديد تصميمات شتاء هذا العام؟
هناك تصميمات كثيرة ومتنوعة تناسب أذواق 2018 لكافة الأعمار، لكنني بدأت بمجموعة من التصميمات الأحدث منها دلاية العقد من النحاس الشرائح، المطعمة بنفس حجر العقد أو بالصلصال الحراري.
مم تستمدين أفكار تصميماتك؟
من هذا العالم الواسع بكل مكوناته، تفاصيله، ألوانه، تصميماته الجمالية، من الطبيعة والناس، انها مصدر ثري جداً من مصادر أفكاري لتصميماتي خصوصا مجموعاتي النحاسية.
هل يمكنك خلط النحاس والذهب؟
اكسسواراتي من النحاس فقط، من الصعب حالياً تطعيم مجموعاتي النحاسية بالذهب، لاعتبارات كثيرة، منها عشقي لخامة النحاس، اعتبارات اقتصادية تستلزم أن تكون القطع والتصاميم في متناول الجمهور.
ما الخامات التي تستخدمينها مع النحاس؟
الصلصال الحراري، كما أعشق اللون الأخضر، بعد عشرة طويلة مع النحاس أصبحت عاشقة لكل الألوان.
ما جديد موضة الاكسسوارات في 2018؟
في مجال الاكسسوارات النحاسية الذي أعمل به، لا أهتم مطلقاً بمتابعة الموضة، أحب أن تكون مجموعاتي وتصاميمي نابعة من بيئتي وبيئة عملائي الشرقية والعربية، هذا ما يناسبني ويناسب العملاء، لا أحب مبدأ الانسياق الأعمى وراء الموضة، ليس فقط في تصميم الاكسسوارات، إنما في كل تفاصيل حياتي.
هل تؤثر الملابس في طريقة تصميمك لقطع الحلي والاكسسوارات؟
بالتأكيد، الارتباط قائم وموجود بين شكل الملابس ونوع وشكل الاكسسوار المناسب لها، أحياناً كثيرة توحي الملابس لي بفكرة الاكسسوار.
ماذا عن الطراز الفرعوني في مجموعاتك القديمة والجديدة؟
شخصياً عاشقة ومحبة جداً للطراز الفرعوني، للأسف الشديد طبيعة الملابس وأذواقها الحالية لا تشجع كثيراً على هذا الطراز، ليس هناك مانع من استلهام الحضارة المصرية القديمة وتاريخها، لتنفيذ اكسسوارات جميلة، جذابة، تتماشى مع بعض الملابس الحديثة.
لماذا تستخدمين الصلصال الحراري؟
من أروع الخامات الطيعة التي تعاملت معها وشكلتها كما أحب، الجميل أنني دمجتها مع النحاس، كنت أول من يعمل قطعة “دبل فيس”، من النحاس والصلصال الحراري، سجلت فكرتي هذه.
ما أفضل قطعة اكسسوارات أثرت فيك؟
قطعة من النحاس الخالص، لم يتم تطعيمها بأية خامات أخرى، كان جمالها، جمال تصميمها، سر جاذبيتها، سر حبي الشديد لها.
متى يفضل استخدام الاكسسوارات الطويلة والقصيرة؟
موديل الملابس يحدد هذا الأمر، في أحيان كثيرة يلزمني شكل الحجاب باستخدام اكسسوار طويل وهكذا.
هل تصممين اكسسوارات مركبة تستخدم في أكثر من غرض؟
بالتأكيد، صنعت اكسسوارات ليس لغرض اللبس، مثل، عروسة المولد، صنعت أحجاما وأشكالا من فانوس رمضان، مطعمة بالصلصال، الأحجار، الكريستال.
هل تحرصين على مراعاة المستوى المادي للعملاء؟
طبعاً، لابد من مراعاة هذا الجانب،فأنا في العادة أصمم مجموعاتي بأعلى الخامات وأجودها، لكن من الممكن أن تطلب مني عميلة تنفيذ نفس الموديل بخامات أقل، ألبي لها طلبها، لأن من حق الجميع أن يلبس الاكسسوار، هذه ميزة شغل الهاندميد لأنه يتيح فرصة التحكم في كافة تفاصيله.
ماذا عن تصميم اكسسوارات الأطفال؟
تصميم اكسسوارات الأطفال لها متعة خاصة عندي، الأطفال أحباب الله، لابد أن أهتم بما يسعدهم ويفرحهم، لهم نصيب دائم في تصاميمي خاصة قبل حلول الأعياد.
هل لديك تصاميم لاكسسوارات رجالية؟
حالياً أقتصر على نوعيات قليلة من الاكسسوارات الرجالي، مثل، السبح والميداليات، بالتأكيد سيكون هناك اهتمام بتنويع إنتاجي من الاكسسوارات الرجالية في المستقبل إن شاء الله.
ما نصائحك لمستخدمي ومحبي العمل في مجال الاكسسوار؟
أن يرتدوا كل ما هو فريد وجديد، لأن ذلك يمنحهم التميز، خاصة أن قطعة الاكسسوار الجميلة تعطي للمبس شكلاً جمالياً مغايراً، أما محبي المجال والباحثين عن احتراف شغل الهاندميد والاكسسوار، أنصحهم بالابتعاد عن التقليد، الاهتمام بفرض ذوقهم الخاص وروحهم في كل قطعة يتم تنفيذها.