إِغاظة الشخصية النرجسية مفيد للصحة النفسية حوارات

0 7

د. خالد عايد الجنفاوي

أُقِرُّ وأَعْتَرِف أنني أتَمَتّع، بل وأجد لذّة وارتياحاً استثنائياً أحياناً في تعمّد إغاظة بعض الشخصيات النرجسية التي أقابلها، أو أتعامل معها في حياتي، الخاصة والعامة، فبالنسبة لي على الاقل، لا يُمكن للانسان العاقل التعاطف مع أصحاب الشخصيات النرجسية المرضية، وبخاصة أنّ السجية النرجسية ليست تطبعاً، بل طبع وخلقة طبيعية لدى البعض، وستُصبح إغاظة وإثارة غضب النرجسي، قولاً وسلوكاً وتصرفاً مفيدة للصحة النفسية بالنسبة لمن يمارس الاغاظة المتعمدة لهذا النوع من الآفات البشرية السيئة، وحيث ستظهر علامات الصحة النفسية على جلاد النرجسي أحياناً مباشرة، وأحياناً أخرى بعد مضي ساعات أو أيام أو أسابيع بعد مقابلة او التعامل مع صاحب الشخصية النرجسية، ومن بعض الاسباب المنطقية التي ربما ستبيح إخراج النرجسي عن طوره العقلي والعمل على تعمد إثارته نفسياً بعض ما يلي:
-النرجسي مفتون بنفسه لدرجة الخَبَل، والعمل على إفاقته مما هو فيه من سُكر مجازي ونفسي سيقلل عدد المضطربين في المجتمع، وربما سيؤدي إلى إزالة، أو على الاقل التقليل من الهم والغم والملاقة التي ستصاحب النرجسي أين ما حلّ أو ذهب.
-يُمكن للانسان العاقل والسوي تطوير مهاراته الذاتية وتعزيز قدراته الذهنية والنفسية والخطابية عن طريق التعامل مع الشخصية النرجسية ككيس ملاكمة متاح ومجاني.
-مساعدة صاحب الشخصية النرجسية على الخروج من صندوقه العقلي المغلق، وحضه على ملامسة وإدراك الواقع الحياتي الفعلي، ربما سيُمكّنه لاحقاً من التخلص من اوهامه وتخيلاته واحلامه المتكلفة والمضطربة.
-ستمنع إغاظة وإغضاب النرجسي سقوطه في هاوية التدمير الذاتي لأنه مثل بعض الأفاعي التي ستمر أحياناً في حالات نفسية مضطربة للغاية ستدفعها لعضّ نفسها.
-صاحب الشخصية النرجسية ليس قدوة حسنة للآخرين، وبخاصة بالنسبة لصغار السن، ولهذا السبب فالعمل على خَلخَلة وكشف ركاكة شخصيته المضطربة سيفيد الفرد والمجتمع.
-يوجد تشابه كبير بين مصّاص الدماء الخيالي وبين النرجسي، فالأول يمص دماء ضحاياه، والثاني يرتشف طاقاتهم الذهنية والنفسية والروحية، والعياذ بالله.
– تَحْرِير النرجسي من أوهامه وتخليصه تدريجيا من أَعْرَاض جنون العظمة سيكرس المواطنة الحقة، وسيحقق المصلحة العامَّة .
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.