ابنة رفسنجاني: سياسات نظام طهران ستطيح به وليست أميركا مستشار الرئيس الإيراني الأسبق كشف ملابسات وفاته ملمحاً إلى اغتياله

0

اعتبرت ابنة الرئيس الإيراني الأسبق، والرئيس الأسبق لمجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، فائزة هاشمي رفسنجاني، أن سياسات النظام ستطيح به، وليست أميركا، وانتقدت استمرار تدخلات إيران في سورية واليمن.
وأكدت رفسنجاني في كلمة لها خلال حفل إفطار، أول من أمس، أن “المشاكل الحالية ليست نتيجة الاتفاق النووي، بل بسبب سياساتنا الخارجية بما في ذلك في سورية واليمن، وفي العلاقات مع الدول والقطيعة والعداء مع الدول الأخرى”.
واعتبرت أن الاحتجاجات التي شهدتها البلاد أواخر يناير الماضي كانت “علامة على عدم رضا الناس عن الأوضاع الحالية”.
وذكرت أن السياسات الحالية المتبعة في البلاد ستقود النظام إلى السقوط، واصفة السياسة الخارجية خصوصًا في سورية واليمن بـ”الفاشلة”.
وطالبت بإجراء استفتاء شعبي حر وقانوني بعيدًا عن الضغوط على شرعية النظام، وكذلك على الخلافات والقضايا التي تمر بها إيران.
ورأت أن إجراء استفتاء شعبي حر على شرعية النظام، ليس بالشيء الغريب فهناك العديد من البلدان تقوم بذلك لمراجعة سياساتها.
كما حثت النظام على إنهاء العداء مع الدول الأخرى، قائلة إن “إيران أصبحت بنظر العالم تفتقد للمصداقية في سياستها الخارجية”.
على صعيد آخر، قطع مستشار رفسنجاني السابق غلام علي رجايي، الشك باليقين، مؤكدا أن وفاة الزعيم الإيراني الأسبق “لم تكن لأسباب طبيعية”. وفي مقابلة مع موقع “أنصاف نيوز” الناطق بالفارسية، قال رجايي: “أعلم أن هناك أمرا ما، حيث الحدث لم يكن موتا طبيعيا أو سكتة قلبية. أنا لست رجل أمن لكي أحلل تفاصيل الحادث ولا أملك المعلومات الضرورية، لكن أعلم بأن أمرا ما قد حصل، حيث أشيع نقلاً عن زوجة السيد هاشمي رفسنجاني بأنه قال قبل وفاته بعشرة أيام: سيصل اليوم الذي يقتلوني فيه”.
وأردف “أنا أيضا سمعت ذلك بالواسطة، ولم أسمع من زوجة رفسنجاني مباشرةً”، إلا أنه أضاف “من حيث المبدأ ربما كان رفسنجاني يرى نفسه معرضا لخطر الاغتيال”.
وقال “كانت السيدة فاطمة (ابنة رفسنجاني) تكلمت ذات مرة حول أمور من هذا القبيل ،وأشارت إلى أن أحدهم كان يستقل دراجة نارية واقترب منها وقال: قولي لوالدك قرروا اغتياله، ثم غادر”.
وواصل متسائلاً: “من كان ذلك الشخص ومن أين جاء بهذا الكلام؟.. أنا لا أعرف”.
وأردف: “يبدو أنه ينبغي علينا الانتظار لنسمع رأي السلطات الأمنية لأن أقوالي أنا غير مبنية على أسس تخصصية، وعلى أي حال هناك غموض وثمة أمور سيتم كشفها بعد بضعة عقود بالتأكيد، بينما نعرف الوضع الصحي لرفسنجاني وهذا ما نراه في الفيديو الذي نشرناه عن أيامه الأخيرة”.
وتابع: “أنا نشرت الفيديو المتعلق بالأيام الأخيرة لرفسنجاني والذي سُجل بواسطة كاميرا مراقبة. أنا ورفسنجاني كنا نتحدث، فتريث قليلا ثم صعد السلالم مهرولا كعادته وفي الفيديو درت أنا إلى الخلف وألقيت نظرة إلى الوراء”.
وختم غلام علي رجايي حديثه مستنتجاً أن “رفسنجاني الذي رأيناه (في الفيديو)، كان بإمكانه أن يكون نفس رفسنجاني بعد 15 سنة.. كان يهرول وهو يقطع السلالم، نحن زرنا مدينة مشهد عدة مرات وهو كان دائما يهرول عند صعوده السلالم في الـ81 من عمره.. وبعد رفض تأهيله لخوض الانتخابات الرئاسية خرج لتسلق الجبال”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × 2 =