الجمعية العمومية زكت مجلس الإدارة برئاسة العنزي

اتحاد البترول: خصخصة القطاعات الحيوية ضياع وفقدان للهوية الجمعية العمومية زكت مجلس الإدارة برئاسة العنزي

كتب – فارس العبدان:
أكد رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات حازم العنزي أن خصخصة القطاعات الحيوية تعتبر ضياعا وفقدانا للهوية وهروبا من تحمل المسؤولية، و لن نسمح بأي قرار الا بعد الرجوع لممثلي العمال فالجميع يهمه مصلحة الكويت فلا نقبل المزايدة.
وعبر العنزي عن بالغ شكره وعظيم امتنانه لأعضاء الجمعية العمومية للاتحاد على ثقتهم ودعمهم للمجلس التنفيذي للاتحاد وتزكيتهم لأعضائه إثر اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في الثالث من ديسمبر الجاري بمشاركة توافقية بين جميع النقابات النفطية التابعة للاتحاد ما يدل على الوعي ووحدة الصف العمالي الذي تتمتع به النقابات النفطية.
وقال: ان الثقة الكبيرة من قبل الجمعية العمومية أتت بثمارها في تزكية هيئة المكتب في المجلس التنفيذي ليظهر في حلة توافقية بين جميع الأعضاء، حيث تمت الموافقة على تزكية كل من حازم العنزي رئيسا، وعبدالله السبيعي نائبا للرئيس، وفهد المطوع السكرتير العام، وخالد العنزي السكرتير العام المساعد، وعادل العازمي الأمين المالي، وفالح الفويضل سكرتير العلاقات الخارجية، وخالد العجمي سكرتير العلاقات الداخلية، وعضوية راشد المري وسعود العجمي، وفاضل الديحاني، وعبدالله العجمي، ومهدي كريم، وصلاح المرزوق وحمد الخضري وعبدالله الفيلكاوي.
واضاف ان المسؤولية جسيمة أمام المجلس التنفيذي الجديد الذي يتطلع إلى مد يد التعاون مع جميع الأطراف لتحقيق رفعة القطاع النفطي بما يصب في مصلحة الكويت، مشدداً على العمل بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق المطالب العمالية التي يتبناها الاتحاد وتصب في صالح جميع عمال القطاع النفطي شريان البلد وعصب الاقتصاد الوطني.
ولفت الى جهود وبصمات أعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد السابقين برئاسة سيف القحطاني والذين كان لهم الفضل الكبير في تحقيق انجازات تاريخية في ظروف عصيبة ومطبات مر بها القطاع النفطي فقد حققوا الكثير من المطالب وحولوها إلى انجازات لم يشهد لها مثيل.
واكد انه من هذا المنطلق فإن اتحاد عمال البترول مستمر في القيام بمسؤولياته وواجباته والمضي قدما في مسيرة المطالب العمالية لتحقيق الغايات المرجوة من رفعة ورقي القطاع النفطي والعاملين فيه.
ودعا حازم العنزي وزير النفط ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة إلى مد يد التعاون مع اتحاد عمال البترول من أجل تحقيق المطالب العمالية، مشدداً على الرفض القاطع للاتحاد والنقابات النفطية لمشاريع الخصخصة وسياسة تطفيش العمالة الوطنية لما لها من آثار وخيمة على حقوق ومكتسبات الشعب الكويتي والعمال على وجه الخصوص وتهديدا لاستقرارهم الوظيفي لما ينشأ عنه من خلل في جميع النواحي الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.