اتحاد الصيادين: تأخير نقل الأسماك المستوردة إلى سوق الري غير مبرر دعا لتفتيش "الكراتين" التي تدخل للسوق دون فحص

0

شدد رئيس الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك ظاهر الصويان على ضرورة نقل سوق الأسماك المستوردة من سوق شرق بصفة الاستعجال دون تأخير خاصة أن سوق الري المخصص للأسماك المستوردة أصبح جاهزا بجميع المستلزمات من التكييف والمياه والكهرباء ومواقف السيارات وشاليهات ودورات المياة ومكاتب الدلالة، مستغرباً التأخير غير المبرر في نقل المستورد من سوق شرق.
وقال الصويان: إن المستورد أثر كثيرا على رائحة سوق شرق، ما جعل رائحة السوق لا تحتمل على الإطلاق، داعيا هيئة الغذاء بتفتيش جميع كراتين الاسماك المستوردة التي يدخل بعضها للسوق دون تفتيش، خصوصا أسماك البلطي والسيباس والسبريم، فلماذا لا يتم إفراغ جميع الأسماك الموجودة بالكراتين مثل البلطي والسيباس والسبريم بساحة السوق وبيعها بالمزاد كما هو حاصل مع الزبيدي والربيان والأسماك الأخرى التي يتم إفراغها من صناديق الفلين فجرا وبيعها بالمزاد؟. وثمن الصويان جهود مفتشي هيئة الغذاء والتغذية في ضبط الأسماك الفاسدة يوميا بسوق شرق والذي قدر بعضها بالأطنان، لكنه في ذات الوقت دعا الهيئة إلى تشديد الرقابة على المستورد خاصة أن البعض منه يفسد بسبب حرارة الجو، وسوء التخزين وعدم التبريد بواسطة الثلج بالشكل المناسب والكافي، وإعلان كميات الاسماك المستورة الفاسدة التي يتم اتلافها بسوق الفجر على حساب هيئة الغذاء على “تويتر” كما هو حاصل بالاعلان عن كميات الاسماك المحلية التي يتم ضبطها بمزاد العصر.
وأشار إلى أن نقل المستورد سيصب في اتجاه الصالح العام خاصة أن رواد سوق شرق اشتكوا من الروائح الكريهة التي ملأت السوق من الداخل والخارج بسبب وجود المستورد والمعروف أنه تم نقله من سوق المباركية الى سوق شرق بسبب الراوئح الكريهة، مؤكدا أن الكثير من المستهلكين والصيادين وعمال البسطات غير راضين عن الحالة التي وصل إليها سوق شرق بعد نقل مزاد المستورد اليه.
واستغرب الصويان مما يحدث من تلاعب من بعض ضعاف النفوس بالغش وخلط المستورد بالمحلي، داعيا هيئة الغذاء إلى مخالفة البائع الذي يثبت لديه أسماك فاسدة وغير صالحة، موضحا أن الاتحاد لديه “54” بسطة وليس منطقيا أن توجه أي مخالفة لرئيس الاتحاد كونه الممثل القانوني، وخاصة أن المستفيد الأول من الدخل هم البائعون المؤجرون للبسطات ويعملون عليها كمستثمرين.
وأضاف: إن سوق شرق يحتاج إلى صيانة التكييف والتهوية ودورات المياة والمسجد والطريق الذي يفصل ما بين النقعة والسوق بناء على طلب الاتحاد من الشركة المسؤوله عن إدارة السوق منذ أكثر من سنتين، وقد تم توجيه كتاب من قبل بلدية الكويت ووزارة المالية لإدارة سوق شرق حول سبب التأخير في عمل الصيانة للسوق والشركة المسؤولة لا تستطيع القيام بعملها بسبب وجود المستورد وازدحام السوق على مدار اليوم.
وأوضح أن سوق الري يتسع حاليا للمستورد وغيره، وأن من يؤخرون نقله لأسباب غير معروفه مثل تجهيز الشبرة الثانية، هم من لا يريدون نقله ويستفيدون من وضع المستورد في سوق شرق، لافتا إلى أن هذا التأخير غير مبرر على الاطلاق حيث كان آخر موعد لنقله 2018/6/30 ولَم يحدث حتى الآن وأصبح التمديد لمزاد الاسماك المستوردة أكثر من عشرة شهور بدلا من شهرين عند بداية نقله في 2017/9/6 إلى سوق شرق، علما بأن الاسماك المستوردة عندما كانت في سوق المباركية كانت توضع في ممرات السوق وهذا موثق بالصور والفيديوهات، فهل كان سوق المباركية يتسع للاسماك المستوردة كلها والآن السوق الجديد لا يتسع؟.
وعلى صعيد آخر طالب الصويان الجهات الحكومية بتنفيذ توصية لجنة الخدمات بمجلس الوزراء بإخراج جميع القطع البحرية غير المرخصة للصيد من نقعة الشملان بعد فتح موسم صيد الروبيان بالمياة الدولية في الأول من أغسطس المقبل خاصة أن تلك القطع تعرقل الحركة داخل النقعة وإخراجها يسهل دخول وخروج قوارب ولنجات الصيد الكويتية من وإلى النقعة هذا بالإضافة إلى أن إخراجها يصب في اتجاه الحفاظ على النقعة من أي مهملات تلقيها بعض لنجات وقوارب الهواه والنزهة، مؤكدا حرص الاتحاد على تنظيف النقعة يومياً وعلى مدار 24 ساعة من قبل الطراد الخاص بالاتحاد وعماله للحفاظ على نظافة النقعة والبيئة البحرية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 + 1 =