اتحاد نقابات “الحكومي”: محنة الغزو تدعونا إلى التكاتف الدائم والنأي بوطننا عن الخلافات والالتفاف خلف قيادتنا

0 16

أكد رئيس اتحاد نقابات العاملين بالقطاع الحكومى حسين العازمي ان ذكرى الثاني من أغسطس تحمل فى طياتها ذكريات أليمة في قلوب الكويتيين كافة بل وقلوب كل العرب والمسلمين لأنها تعبر عن كل معاني الغدر والخديعة والتنكر لكل مبادئ الاخوة والجوار، ومثلت عدوانا صارخا وغادرا متخطيا كل الاعراف والقيم الانسانية، خصوصا وان آثار هذه الذكرى الاليمة مازالت اثارها ممتدة حتى الان من هول وجسامة ما تم ارتكابه من جرائم ليس لها أي مبرر سوى الحقد والكراهية.
ورأى العازمي في تصريح صحافي أمس ان هذه الجريمة وان كانت لا زالت عالقة فى الاذهان وتمثل نقطة سوداء فى تاريخ الانسانية فإنها فى الوقت ذاته لها من الايجابيات التى لا يمكن نحن ابناء الكويت ان ننساها والتى عبرت عنها اسمى معاني التلاحم بين القيادة الحكيمة وشعب الكويت من أجل الدفاع والذود عن وطنهم الغالى وانصهرت كل الانتماءات فى بوتقة واحدة وهو الولاء والحب المطلق للكويت وقيادته الحكيمة وإيثارها بكل نفس ونفيس حتى عادت عزيزة كريمة أبية الى أهلها ليواصلوا مسيرة العطاء فى البناء والتنمية.
وأضاف ان هذه المحنة الاليمة التى تعصر قلوب كل الكويتيين تدعونا الى ان نتكاتف دائما وان ننأى بوطننا عن الخلافات أو كل ما من شأنه ان ينال من استقرار ووحدة الكويت قيادة وشعبا ووطنا، وان نلتف جميعا خلف قيادتنا الحكيمة والواعية بقيادة سمو أمير البلاد وحكومتنا الرشيدة وان نلتفت عن أي اشاعة مغرضة ليس الهدف من ورائها سوى الحاق الضرر والأذى بشعب ودولة الكويت.
وذكر العازمي ان الحركة النقابية كانت ولا زالت فى طليعة أبناء الوطن التى أبلت البلاء الحسن فى الدفاع عن الكويت وكان لها دور مشهود ابان الغزو الغاشم في كافة المنتديات الدولية وكان صوتها مسموعا مما اكسب قضية الكويت تعاطفا دوليا كبيرا ساهم بشكل كبير فى رفع الغمة والظلم الذى لحق بالكويت.
وأكد ان الحركة النقابية الكويتية ما زالت تسير على نفس النهج من الولاء والوطنية وتشارك فى العمران والتقدم من اجل ازدهار الكويت ورقيها لتكون فى طليعة الدول الراقية والمتقدمة وأنها سوف تكون دائما فى خندق واحد من اجل الدفاع عن الكويت ووحدتها تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وحكومتنا الرشيدة.

You might also like