اتصالات للترطيب بين جنبلاط و”حزب الله”… ووهاب لرئيس “الاشتراكي”: آن الأوان لأن تخجل

0 57

بيروت ـ “السياسة”: علمت “السياسة” أن اتصالات تتولاها أطراف صديقة لرئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط و”حزب الله”، لترطيب الأجواء بينهما مجدداً بعد القطيعة الأخيرة، تمهيداً للقاء بين الجانبين لم يعد بعيداً، في إطار الجهود لتنقية الأجواء بين “المختارة” و”حارة حريك”، على أثر استياء الحزب من الانتقادات التي وجهها رئيس “الاشتراكي” له ولقيادته.
وفي سياق التساجل “التويتري” بينهما، رد رئيس حزب “التوحيد العربي” وئام وهاب على جنبلاط الذي نشر عبر “تويتر” صورة لتمثال لكلبه “أوسكار” الذي توفي قبل مدة محاطاً بالورود، معلقا بالفرنسية “الوصي على العشيرة للأبد”، فقال: “الدروز يحميهم آلاف الأبطال من الجبل وحاصبيا وراشيا والسويداء والجولان والجليل، وليسوا بحاجة لحماية الكلاب، الدروز حمتهم دماء الشهداء الذين سقطوا، ألم يحن الوقت لتخرج من طريقتك في إهانتهم، هم أكبر منك ومنا ومن كل السياسيين، هم الشرف والوفاء والكرم والشجاعة”.
وأضاف وهاب “لا أحب التدخل بشؤون الآخرين الشخصية وليس لي الحق أصلاً، ولكن قرأت تصريح الوزير جنبلاط عن كلبه، فإذا كان يقصد عائلته الصغيرة فهو حر، أما إذا كان يقصد الدروز فأقول له آن الآوان أن تخجل”.
ولاحقاً، غرد جنبلاط قائلا: “لمن لم يفهم التغريدة أو أراد تفسيرها على غير محملها، فليقرأ مقال ميشال جورجيو في جريدة الOrient le Jour تاريخ 23 مارس 2019”.
إلى ذلك، أشار المكتب الإعلامي في مشيخة العقل والمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، إلى أن “البعض يحاول وبشكل مستمر زورا وبهتانا إثارة قضية وقف دروز المتين لغايات معروفة، وتصويرها كقضية في طائفة الموحدين، ومع رغبتنا بعدم الدخول في أي سجال لا طائل منه مع من لديه قرار مسبق بتشويه الحقائق، نرفض أي اعتداء أو تعرض لأحد رجال الدين وأي من أبناء بلدة المتين أو غيرها، كما نرفض أي خلاف بين أبناء الطائفة وندين كل العبارات التي تخرج عن آداب السلوك، ونضع ما حصل من اعتداءات شخصية في المتين برسم القضاء المختص”.

You might also like