اتفاق سعودي- أميركي على الحل السياسي لإنهاء النزاع في اليمن بومبيو بحث وخادم الحرمين وولي العهد السعودي في تطورات المنطقة

0 40

الرياض، عواصم – وكالات: بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس، في مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة تجاهها.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) إنه جرى خلال اللقاء الذي عقد بالرياض أيضا استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحثا مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها”.
وعلق بومبيو بالقول إن اللقاء كان “مثمرا”، وتم خلاله مناقشة “العديد من القضايا، بما في ذلك اليمن وإيران وأفغانستان”.
ونقلت عنه صفحة الخارجية الأميركية على موقع “تويتر” القول: “أعرب عن امتناني لدعم السعودية للعملية السياسية للأمم المتحدة في اليمن وعملية السلام في أفغانستان”.
وفي لقاء آخر، بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع بومبيو، في تطورات الأزمة اليمنية، والمستجدات الإقليمية والدولية والجهود المشتركة المبذولة تجاهها، بالإضافة إلى استعراض مجالات الشراكة الستراتيجية بين البلدين.
ووفقا لوزارة الخارجية الأميركية، فقد تم الاتفاق خلال اللقاء على “الحاجة إلى استمرار التهدئة والتقيد ببنود اتفاقيات السويد، وخاصة وقف إطلاق النار وإعادة الإنتشار في الحديدة”. وشدد بومبيو على أن “الحل السياسي الشامل، هو السبيل الوحيد لإنهاء النزاع”.
وفي ذات السياق، قالت السفارة الاميركية في الرياض ان الامير محمد بن سلمان وبومبيو اتفقا على أن الحل السياسي الشامل هو السبيل الوحيد لإنهاء النزاع.
وأكد بومبيو أن المتمردين الحوثيين في اليمن، لم يحترموا بنود اتفاق السويد الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي برعاية الأمم المتحدة.
وقال للصحافيين الذين يرافقونه، بعد لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان: “تحدثنا عن حقيقة أن العمل الذي تم تحقيقه في السويد عن اليمن كان جيدا، ولكن نحتاج إلى التزام الطرفين باحترام تلك الالتزامات، إلا أن الحوثيين المدعومين من إيران اختاروا عدم القيام بذلك”.
وقال: “أبلغت خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أنه ينبغي محاسبة كل شخص مسؤول عن مقتل الصحافي جمال خاشقجي”.
وقال صحافيون يرافقون بومبيو، إن الوزير اجتمع بخادم الحرمين الشريفين لمدة 35 دقيقة، وعقد اجتماعا منفصلا مع ولي العهد لمدة 45 دقيقة أخرى.
من جانبه، قال نائب المتحدث باسم الخارجية الاميركية روبرت بالادينو، إن بومبيو التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الامير محمد بن سلمان، لكنه سيقطع جولته في منطقة الشرق الاوسط لحضور جنازة عائلية.
وقال إن بومبيو سيعود الى الولايات المتحدة بعد اجتماعات في سلطنة عمان بدلا من السفر للكويت، فيما أشار مسؤولون أميركيون الى أن حالة الوفاة في عائلة زوجة بومبيو التي ترافقه في الجولة وستعود معه.
وكان بومبيو أجرى مساء أول أمس محادثات مع وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، تناولت عددا من الموضوعات المشتركة.
وقال الجبير إنه بحث مع بومبيو العمل المشترك للتصدي لسياسات إيران التوسعية المضرة بالأمن الإقليمي الدولي.
وتابع: “بحثنا الأوضاع في المنطقة خاصة في اليمن وسورية ومنطقة البحر الأحمر والعمل المشترك في محاربة التطرف والإرهاب”.
ووصف الجبير عبر حسابه في “تويتر”: زيارة بومبيو بأنها مثمرة، قائلا “تم بحث مجالات الشراكة الستراتيجية، ومستجدات الأوضاع في المنطقة والتصدي للسياسات الإيرانية التوسعية، والعمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار”.
من جانبها، ذكرت الخارجية الاميركية، أن بومبيو والجبير ناقشا التوترات مع ايران والصراعات في سورية واليمن وليبيا وأفغانستان وقضية خاشقجي.
وأضافت أن “بومبيو شدد على أهمية مواصلة السعودية تحقيقها في مقتل جمال خاشقجي، من أجل التأكد من الحقائق وتقييم المعلومات ومحاسبة المسؤولين”.
وقال الصحافيون المرافقين لبومبيو إن الوزير الأميركي اجتمع مع الجبير لمدة ساعة

You might also like