اتفاق مصري – سوداني لإبرام ميثاق شرف إعلامي

الخرطوم – الأناضول، أ ش أ: أعلن وزيرا الخارجية السوداني إبراهيم غندور والمصري سامح شكري تأييدهما لإبرام ميثاق شرف إعلامي بين البلدين، يجنب «الإساءات» من أي طرف إلى الطرف الآخر.
جاء ذلك في كلمتي الوزيرين خلال الجلسة الافتتاحية للجنة التشاور السياسي بين البلدين التي انعقدت بالخرطوم، أمس، تحت رئاستهما.
وطلب غندور من شكري معالجة «القيود الهجرية وتراخيص العمل التي يعاني منها السودانيين في مصر».
وجدد اقتراح حكومته على مصر بتوقيع ميثاق شرف إعلامي من شأنه «حسم التفلتات، وتشجيع الإعلام لإعلاء قيم المصالح المشتركة».
من جانبه، طلب شكري من الخرطوم مراجعة قراراتها التي اتخذتها على دفعات خلال الأشهر الماضية وتقضي بحظر واردات زراعية وغذائية من مصر باعتبار أنها «ليست بالضرورة تستند على معايير فنية واضحة»، معلناً ترحيب المجلس الأعلى للصحافة في مصر بإبرام ميثاق الشرف الإعلامي ليبعد وسائل الإعلام في البلدين عن أي «إساءة».
ونقل رسالة شفهية من الرئيس عبدالفتاح السيسي تضمنت تحياته إلى الرئيس السوداني عمر البشير وتقديره للسودان قيادة وحكومة وشعباً، وحرصه الدائم على تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

Print Friendly