اتفاق وشيك بين الكويت والسعودية لإنتاج الغاز الطبيعي من “حقل الدرة” بواقع 600 مليون قدم مكعبة يومياً لكل جانب حسب عدد الآبار المطورة في المنطقة ونسب الضغط

0 97

“وورلي بارسونز” تنتظر قرار فصل الكميات من السوائل بحراً أو براً لتسليم الدراسة والبدء بالخطوات التنفيذية

كتب-عبدالله عثمان:

كشفت مصادر نفطية رفيعة المستوى عن حجم كميات الغاز الطبيعي التي سيتم انتاجها من حقل الدرة المشترك بين الكويت والمملكة العربية السعودية، والتي تترواح بين 1.1 إلى 1.2 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز بواقع 500 إلى 600 مليون قدم مكعب يومياً لكل دولة،وفق عدد الابار التي سيتم تطوريها في المنطقة، ونسب الضغط في تلك الابار، مشيرة الي ان احتياطات الحقل من الغاز تتراوح بين 12 الى 15 تريليون قدم مكعب من الغاز.
وتوقعت المصادر توقيع اتفاق بين الجانبين في وقت قريب للبدء في اتخاذ الاجراءات الفعلية لتطوير ابار المنطقة عن طريق طرح مناقصات الحفر البحري للغاز في تلك المنطقة،لافتة الى أن قيادات البلدين شددوا خلال توقيع اتفاقية المنطقة المقسومة وعودة الانتاج على ضرورة الاسراع في تطوير الحقل البحري للغاز لحسن استغلاله والعمل على الاستفادة الكاملة من كميات الغاز الموجودة لصالح البلدين. وقالت المصادر إن اجتماعات مكوكية تجري في الوقت الراهن بين مسؤولي المنطقة المشتركة بين الكويت والسعودية متمثلة في ( الشركة الكويتية لنفط الخليج ) وشركة ( شيفرون السعودية ) والطرف الثالث المستشار العالمي لمشروع إنتاج الغاز ( وورلي بارسونز) للتوصل الى قرار نهائي حول اليه العمل للانتاج من حقل الدرة للغاز الطبيعي، موضحة ان الاجتماعات تتمركز حول بعض الأمور الفنية الهامة المتعلقة بعمليات الانتاج.
والمحت الى ان المستشار العالمي الذي يتبنى دراسة انتاج الغاز ينتظر قرارا مفصليا مشتركا، لاستكمال دراسة الانتاج من المنطقة، موضحة ان القرار يتمثل في عمليات فصل الغاز الطبيعي من السوائل إما عن طريق الفصل (بحراً ) عقب الإنتاج مباشرة في منطقة الخفجي، والخيار الثاني ضخ الكميات لمناطق البر لفصلها في المناطق البرية ( براً )،مؤكدة ان التوصل الى اتفاق وقرار في ذلك الموضوع يعني اسراع المستشار لتسليم الدارسة الاقتصادية المطلوبة للبدء في الخطوات الفعلية بين الكويت والسعودية حول ملف الغاز الطبيعي من الدرة. ولفتت المصادر الى أن مجلس الوزراء السعودي وافق الاسبوع الفائت على الاتفاقية بشكل رسمي وهي نتيجة للاتفاق السياسي والفني بين البلدين، موضحة أن تسلسل الإجراءات و الموافقات بدأ ياخذ الطابع الشكلي والطبيعي في كافة تفاصيل الأعمال في منطقتي الوفرة والخفجي،مؤكدة أن من ابرز نتائج الاتفاق بين البليدن الإسراع في تطوير واستغلال حقل الدرة والاتفاق على تحديث اتفاقيات التشغيل للعمليات المشتركة البرية والبحرية وتنفيذ مشاريع الحقول المشتركة.
وأشارت الى ان التشاور المستمر بين مسؤولي المنطقة المشتركة أثمر عن العديد من الخطوات المبدئية التي بدورها قادت لعمل الدراسات الأولية والمكمنية التفصيلية للمناطق البحرية واستكشاف مناطق غازية جديدة في المنطقة وكذلك عمل دراسات للبحث عن حقول برية للغاز نتجت عنها احتمالية وجود آبار للغاز في المناطق البرية والبحرية على حد سواء.
وكان وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قد قال في تصريحات سابقة خلال الاحتفال بتوقيع الاتفاقية: إن المنطقة المقسومة واعدة وفيها كميات غاز كبيرة، وستوفر سواء للسعودية أو الكويت كميات على أسس تجارية نعول على الاستفادة منها، مشيراً إلى أن “حقل غاز الدرة لم تتم الاستفادة منه وهو درة كما يسمى وعلينا أن نعجل باستخدامه لبلدينا، حيث توفير الغاز من الدرة يعزز من اقتصاد البلدين”.

أحد أبراج الحفر للغاز الطبيعي العالمي
You might also like